fbpx

لبنان يبدأ بحملة تلقيح ضد “كورونا” تشمل اللاجئين

وزير الصحة اللبناني حمد حسن يطعم الممثل اللبناني صلاح تيزاني بقاح "فايزر" المضاد لفيروس "كورونا" - 14 من شباط 2021 (LBC)

ع ع ع

بدأت وزارة الصحة اللبنانية حملة تلقيح ضد فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، بعد وصول أول دفعة من اللقاح عبر مطار بيروت من بلجيكا.

وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” اليوم، الأحد 14 من شباط، إن عملية التطعيم انطلقت في مستشفى “الرئيس رفيق الحريري الجامعي” ببيروت، بحضور رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، ووزير الصحة العامة الدكتور، حمد حسن.

وتلقى رئيس العناية الفائقة في مستشفى “الحريري” اللقاح الأول، بينما تلقى الفنان صلاح تيزاني أبو سليم اللقاح الأول أيضًا عن فئة المعمّرين.

وكان من المخطط أن يتلقى دياب الجرعة الأولى، لكنه امتنع عن أخذ الجرعة وقال، “التزامًا مني ببرنامج اللجنة الوطنية للقاح، لن أتلقى اللقاح اليوم، لأن الأولوية هي لكم أنتم القطاع الصحي الذي يجب أن نقدّم له الحماية ليتمكّن من الاستمرار بحماية الناس. أنتم قبلي، والأولوية لكم”.

وبحسب خطة الحكومة، فإن المرحلة الأولى من التلقيح ستخصص للطاقم الطبي ومن هم فوق 75 عامًا.

وبدأ اليوم تطعيم الكوادر الطبية في ثلاثة مستشفيات في بيروت، هي: مستشفى “رفيق الحريري”، أبرز المؤسسات الحكومية المتخصصة باستقبال المصابين بـ”كورونا”، ومستشفى “الجامعة الأمريكية” في بيروت، ومستشفى “القديس جورجيوس”.

وتسلم لبنان أمس، السبت، أول دفعة من جرعات لقاح “فايزر- بيونتيك” المضاد لفيروس “كورونا”، ويبلغ حجم الدفعة 28500 جرعة.

وأعلن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أنه سيشرف “بشكل مستقل” على تخزين وتوزيع اللقاحات الممولة بمساعدة من البنك الدولي بقيمة 34 مليون دولار.

اللقاح للجميع

قال وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، إن “اللقاح سيصل إلى كل مواطن لبناني في أرجاء الوطن”، كما سيشمل التطعيم “النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين”.

وفي كانون الثاني الماضي، أثارت أحقية اللاجئين في تلقي لقاح فيروس “كورونا” في لبنان انقسامًا بين مؤيد للخطوة ومعارض لها.

ووصف لبنانيون وعرب عدم المساواة بتوزيع اللقاحات بـ“العنصرية”، وطالبوا بالتطعيم بالعدل بغض النظر عن الجنسيات.

ووقّع لبنان، الذي يقيم فيه أكثر من مليون سوري وفلسطيني، عقدًا مع شركة “فايزر” لتأمين أكثر من مليوني جرعة لقاح تصل تدريجيًا خلال الأسابيع المقبلة.

وينتظر لبنان تلقي إجمالي ستة ملايين جرعة من اللقاحات، بينها 2.7 مليون جرعة في إطار منصة “كوفاكس” الدولية التي أُنشئت لدعم الدول الفقيرة.

وسُجل أكثر من نصف مليون طلب في لبنان لتلقي اللقاح على منصة إلكترونية خاصة، وفق وزارة الصحة.

وبحسب استطلاع أجرته الشركة الدولية للمعلومات على عيّنة من اللبنانيين مؤلفة من 500 شخص ونشر بداية شباط الحالي، عبّر 38% من المستطلَعة آراؤهم عن عدم رغبتهم في تلقي اللقاح للحماية من “كورونا”، بينما وافق 31% على تلقي اللقاح، ولم يحسم 31% قرارهم بعد.

وسجل لبنان حتى الآن أكثر من 335 ألف إصابة بفيروس “كورونا” توفي منهم نحو أربعة آلاف، بحسب أرقام الصحة اللبنانية.

وبدأ لبنان، في 8 من شباط الحالي، بالتخفيف تدريجيًا من القيود المفروضة لاحتواء فيروس “كورونا”، بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من الإجراءات الصارمة المفروضة لوقف زيادة الإصابات وتخفيف العبء عن المستشفيات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة