fbpx

تنظيم “الدولة” يتبنى مقتل 12 عنصرًا من “الحشد الشعبي” وآمر فوج في العراق

عناصر من القوى الأمنية العراقية يستقلون سيارة في نينوى - 19 من كانون الثاني 2021 (يحيى رسول/تويتر)

ع ع ع

قال تنظيم “الدولة الإسلامية” إنه قتل وأصاب 25 عنصرًا من “الحشد الشعبي” العراقي بينهم قياديون، وتدمير وإعطاب ثمانية آليات في كمين لمقاتلي التنظيم في محافظة صلاح الدين وسط العراق.

وأوقع عناصر التنظيم قوة تابعة لـ”الحشد الشعبي”  قرب جبل حمرين في محافظة صلاح الدين في كمين، وهاجموا القوة بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية، حسب وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم.

وأدى الكمين إلى مقتل وإصابة 25 عنصرًا من “الحشد الشعبي” بينهم آمر “الفوج الثالث” في “اللواء- 22” ومعاون آمر “الفوج السادس”.

وكان الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، قال صباح اليوم، إن القيادي حسين سعيدان كاطع الملقب “أبو علياء الحسيناوي”، آمر “الفوج الثالث” بـ”اللواء- 22″ في “الحشد الشعبي” قتل مع مجموعة من عناصره قتلوا خلال مطاردتهم لعناصر تنظيم “الدولة” شرقي محافظة صلاح الدين.

وزاد نشاط تنظيم “الدولة”، خلال منذ العام في سوريا والعراق ودول أخرى، وتتبنى وكالة “أعماق” التابعة له عمليات تستهدف عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وقوات النظام السوري في سوريا، وعناصر من الجيش العراقي في العراق.

وفي آب 2020، تحدثت عدة تقارير، منها لوزارة الدفاع الأمريكية، حول إعادة ترتيب التنظيم صفوفه في سوريا والعراق.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة التنظيم، العقيد واين ماروتو، أمس، إنه منذ بداية العام الحالي “نفّذ شركاؤنا في العراق وسوريا 68 عملية ضد التنظيم، واستطاعوا ردع 36 قياديًا في داعش و17 إرهابيًّا من ارتكاب أعمال إرهابية ضد المواطنين”.

وفي كانون الأول 2017، أعلن رئيس الوزراء العراقي الأسبق، حيدر العبادي، السيطرة على كامل الشريط الحدودي مع سوريا، مؤكدًا نهاية الحرب ضد التنظيم في العراق.

إلا أن الجيش العراقي و”الحشد الشعبي” أطلقا بعد إعلان العبادي العديد من العمليات لعسكرية للقضاء على التنظيم في العراق بدعم من التحالف الدولي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة