fbpx

معظمها في البادية السورية.. تنظيم “الدولة” يتبنى خمس عمليات في يومين

مقاتلون من تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا (وكالة أعماق)

ع ع ع

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” خمس عمليات في سوريا خلال يومين، بعد توقف مؤقت لنشاطه استمر أكثر من أسبوع.

وذكر التنظيم عبر وكالة “أعماق” التابعة له، الأربعاء 20 من كانون الثاني، أن مقاتليه استهدفوا بالرشاشات عناصر قوات النظام شرقي مدينة حماة، ما أدى إلى مقتل ستة منهم.

وتبنى التنظيم أيضًا عملية ضد قوات النظام السوري، في ريف مدينة السخنة بريف حمص، باستهداف دراجة نارية أمس، ما أدى إلى مقتل عنصرين كانا على متنها.

وبحسب “أعماق”، استهدف مقاتلو التنظيم آلية لقوات النظام السوري في ريف السلمية، ما أدى إلى مقتل وإصابة من فيها.

واستهدف مقاتلو التنظيم آلية لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بعبوة ناسفة قرب حاجز الكرامة شرقي الرقة، ما أدى إلى مقتل وإصابة من بداخلها.

وفي 19 من كانون الثاني الحالي، تبنى التنظيم استهداف آلية لـ”قسد” في قرية حاوي الحصان بريف دير الزور، ما أدى إلى مقتل ما كان على متنها، بحسب “أعماق”

وشهد الأسبوع الماضي انخفاضًا طفيفًا في وتيرة هجمات التنظيم في سوريا، قبل أن يعود هذا الأسبوع وينفذ نحو عشر عمليات، خمس منها في يومين.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي من وكالة “أعماق”، نشط تنظيم “الدولة” خلال الأيام الماضية في منطقة سيناء بمصر ونيجيريا، مقابل الهدوء في سوريا.

ووعد تنظيم “الدولة” عناصره المعتقلين في السجون بفك أسرهم قريبًا، وجاء في إصدار باسم “ما نسيناكم ولن ننساكم”، نشرته منصات التنظيم، في 18 من كانون الثاني الحالي، أن فك أسر معتقليه بمثابة “فرض” على مقاتلي “الدولة”.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، كثّف التنظيم من عملياته انطلاقًا من البادية السورية، وأبرز هذه العمليات هجومه بعبوات ناسفة على حافلة تقل عناصر من قوات النظام السوري على طريق دير الزور- تدمر، قُتل فيه نحو 40 عنصرًا، بحسب التنظيم.

وبعد الحادثة، أعلنت قوات النظام بدء علميات تمشيط بدعم جوي روسي في منطقة الهجوم ومنطقة البادية التي يتخذها التنظيم نقطة إطلاق لعملياته.

ونشرت صفحات موالية للنظام عبر “فيس بوك” صور تعزيزات عسكرية على أنها لشن عمليات ضد التنظيم، بعد حادثة حافلة البادية، لكن تبيّن أنها قديمة.

اقرأ أيضًا: صفحات موالية للنظام تستخدم صورًا قديمة على أنها حشود لمعركة البادية

وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” تنفيذ نحو 600 هجوم في سوريا خلال عام 2020، أغلبها شرقي سوريا.

وناقشت عنب بلدي في ملف خاص أسبابًا وظروفًا ساعدت تنظيم “الدولة الإسلامية” في زيادة نشاطه خلال الأشهر الماضية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة