fbpx

“الدفاع التركية” ترسل 258 عنصرًا من القوات الخاصة إلى رأس العين

ع ع ع

كشفت وزارة الدفاع التركية عن إرسالها قوات “كوماندوز” (القوات الخاصة التركية) إلى مدينة رأس العين في ريف محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وقالت الوزارة، الأربعاء 6 من كانون الثاني، إنها أرسلت 258 عنصرًا من القوات التركية الخاصة إلى مدينة رأس العين، وفقًا لوكالة “الأناضول” الشبه الرسمية.

وقال قائد فوج “سليفان” لقوات الشرطة في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، فاتح يلماز، “إن مهمة القوات الخاصة في ضمان الأمن والسلام في البلاد، تنتقل إلى رأس العين للقضاء على التهديد الإرهابي لاستقرار تركيا”.

وفي تشرين الأول 2019، بسطت فصائل “الجيش الوطني السوري”، المدعومة من تركيا، سيطرتها على مدينة رأس العين،  في عملية “نبع السلام”.

وتضرب مناطق سيطرة المعارضة شمالي سوريا تفجيرات لأسباب مختلفة، بسيارات ودراجات نارية مفخخة أو عبوات ناسفة.

ويتهم “الجيش الوطني”، المدعوم من تركيا والمسيطر على المنطقة بدعم تركي، خلايا نائمة من تنظيم “الدولة”، وأخرى تابعة لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية) بالوقوف وراء التفجيرات.

وفي 10 من كانون الأول 2020، قُتل جنديان تركيان وأُصيب ستة آخرون بجروح، بتفجير سيارة مفخخة برأس العين.

واتهمت تركيا، حينها، في بيان لها أصدرته ولاية شانلي أورفا، “الوحدات” بالوقوف وراء التفجير، موضحة أنه استهدف نقطة تفتيش على أحد الطرقات بمدينة رأس العين، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “الأناضول“.

وكان آخر تفجير تعرضت له مدينة رأس العين، في 2 من كانون الثاني الحالي، أسفر عن مقتل طفلين.

واتهم المجلس المحلي في المدينة “الوحدات” بالوقوف خلف عملية التفجير، إلا أن الأخيرة التي تشكل عماد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) لم تتبنَّ العملية حتى اللحظة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة