fbpx

جبلة.. إصابات بأعمال شغب بعد مباراة كرة قدم بين ناديي تشرين وجبلة (فيديو)

قوات حفظ النظام خلال مباراة نادي جبلة وتشرين في مدينة جبلة بريف اللاذقية 18 من كانون الأول 2020 (شبكة أخبار جبلة)

ع ع ع

أُصيب عدة أشخاص خلال أعمال شغب بعد نهاية مباراة كرة قدم بين فريقي جبلة وتشرين المحليين في محافظة اللاذقية.

ونقلت شبكات محلية عبر “فيس بوك” في اللاذقية اليوم، الجمعة 18 من كانون الأول، عن مدير المستشفى “الوطني” بجبلة، الطبيب قصى الخليل، أن المستشفى استقبل ثلاث إصابات طفيفة بعد أعمال شغب وقعت عقب انتهاء مباراة ناديي تشرين وجبلة.

وتداول ناشطون تسجيلات مصوّرة تظهر أعمال شعب وتخريب ممتلكات بعد المباراة، التي انتهت بثلاثة أهداف مقابل واحد لمصلحة نادي تشرين.

وذكرت صحيفة “الوطن” المحلية، أن حالات الشغب بين جمهور الناديين اندلعت داخل وخارج الملعب، ما استدعى تدخل قوات حفظ النظام، لكبح جماح الفوضى التي تسببت في بعض الأضرار بالممتلكات العامة أيضًا.

وشهدت المباراة المثيرة للجدل توقفًا في شوطها الأول لوقت طويل، إثر إعلان الحكم عن ركلة جزاء لتشرين مع طرد لمدافع جبلة، فأعلن عن 20 دقيقة كوقت بدل ضائع.

ولم تعلق الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري أو الاتحاد السوري لكرة القدم على الحادثة حتى ساعة نشر الخبر.

وقالت “شبكة أخبار جبلة” عبر “فيس بوك”، إن الهدوء عاد إلى المدينة بعد إخلاء الشوارع وتأمين جمهور نادي تشرين بعد إصابات بين الجماهير وعناصر حفظ النظام.

وأدلى عضو إدارة نادي تشرين رامي سفور، واللاعبان ماهر دعبول وعلاء دالي، بتصريحات بعيدة عن التصعيد عقب المباراة.

 

وانتقد مشجعون لنادي جبلة أداء حكم المباراة، وأرجعوا خسارة فريقهم إلى أدائه “غير المنصف”.

وفي العام الحالي، شهدت عدت مباريات كرة قدم في الملاعب السورية أعمال شغب وتصرفات غير رياضية، أصدر الاتحاد السوري لكرة القدم في بعض منها عقوبات مالية، وحرم أندية من حضور جماهيرها.

وفي أيلول الماضي، اضطر حكم مباراة جمعت نادي التضامن وضيفه عفرين في اللاذقية، إلى إنهاء المباراة ضمن منافسات الدرجة الأولى في الدوري السوري، بعد انسحاب لاعبي عفرين.

وأصدر نادي عفرين بيانًا عقب المباراة، ذكر فيه أن الجماهير شتمت مدينة “عفرين الجريحة” في إشارة إلى سيطرة “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا عليها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة