fbpx

بينها سوريا.. الإمارات تعلّق منح تأشيراتها لـ13 دولة

موظف إماراتي (Gulfnews)

ع ع ع

علّقت دولة الإمارات العربية المتحدة إصدار تأشيرات جديدة لمواطني 13 دولة، من بينها سوريا ولبنان وتركيا، دون إيضاح أسباب القرار.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم، الأربعاء 25 من تشرين الثاني، محتوى وثيقة صادرة عن مجمع الأعمال (المملوك للدولة) جاء فيها، “طلبات الحصول على تأشيرات عمل وزيارة جديدة تم تعليقها للمواطنين الموجودين في الخارج من 13 دولة، حتى إشعار آخر”.

وأُرسلت الوثيقة إلى الشركات العاملة في المجمع، بناء على تعميم لدائرة الهجرة دخل حيز التنفيذ في 18 من تشرين الثاني الحالي.

وكانت وسائل إعلام عربية نقلت خلال الأسبوع الماضي أنباء عن توقيف التأشيرات إلى الإمارات لمواطني عدة دول دون صدور قرار رسمي.

وورد في الوثيقة التي نقلت “رويترز” مضمونها أن حظر التأشيرات ينطبق أيضًا على مواطني سوريا ولبنان وتركيا وليبيا واليمن وإيران وأفغانستان والصومال والجزائر وكينيا والعراق وباكستان وتونس.

ولم يتضح ما إذا كانت هناك استثناءات للحظر، أو مدة زمنية معينة، إلى حين كتابة الخبر.

في حين نقلت الوكالة عن مصدر مطلع (لم تسمه)، أن الإمارات أوقفت مؤقتا إصدار التأشيرات “بسبب مخاوف أمنية”، من دون أن يوضح طبيعة هذه المخاوف، متوقعًا أن حظر التأشيرات سيستمر لفترة محدودة.

وأشارت الوكالة إلى أنها لم تحصل في اتصالها مع “الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية” بدولة الإمارات، على تعليق فوري حول الأمر.

ولم يعلّق مسؤولون في حكومة النظام السوري أو وسائل إعلام رسمية على القرار إلى حين كتابة الخبر.

وتعد تأشيرة الإمارات من التأشيرات السهلة نسبيًا للسوريين مقارنة بتأشيرات دول أخرى، وتتوفر رحلات طيران مباشرة من دمشق إلى مدن إماراتية.

وبحسب ما نقله معهد “واشنطن” عن مصادر إماراتية، منحت الإمارات بين 2011 وأيلول 2015 أكثر من 100 ألف تصريح إقامة لسوريين، وهو ما رفع عدد السوريين في الإمارات حينها إلى أكثر من 240 ألفًا، أي أنهم يمثلون نسبة بين 20 و25% من المواطنين الإماراتيين (كان عدد المواطنين لا يتجاوز مليون شخص في 2010)، حسب المعهد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة