fbpx

إيران تطلب من أذرعها في المنطقة خفض التوتر لتجنب هجمات ترامب

صورة نشرها الموقع الرسمي لمكتب المرشد الأعلى الإيراني الجنرال إسماعيل قاني يبكي أثناء الصلاة على نعش رئيس القوة السابق الجنرال قاسم سليماني 6 من كانون الثاني 2020 (AP)

ع ع ع

طلبت إيران من أذرعها في العراق تجنب إثارة التوترات مع الولايات المتحدة، ريثما تنتهي ولاية الرئيس الأمركي، دونالد ترامب، خشية من شنه هجمات عسكرية.

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، الجمعة 20 من تشرين الثاني، عن مسؤولين عراقيين أن إيران وجهت حلفاءها في الشرق الأوسط بأن يكونوا في حالة تأهب قصوى، وتجنب إثارة التوترات مع الولايات المتحدة التي قد تعطي إدارة ترامب المنتهية ولايتها سببًا لشن هجمات في الأسابيع الأخيرة للرئيس الأمريكي في منصبه.

وترى الوكالة الأمريكية أن القلق الإيراني من شن ترامب هجمات ضد أهداف إيرانية لا يستند إلى الواقع، إذ إن ترامب أمر بسحب القوات الأمريكية في العراق وأفغانستان بحلول منتصف كانون الثاني المقبل، لكن القلق مصدره عدم القدرة على التنبؤ بأفعال ترامب الذي أقال وزير الدفاع، مارك إسبر، بعد يومين من الانتخابات.

وقدم الجنرال الإيراني إسماعيل قآاني، قائد “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري”، طلب طهران بخفض التوتر، خلال اجتماع مع فصائل الميليشيات العراقية المدعومة من إيران والسياسيين الشيعة في بغداد خلال الأسبوع الحالي، بحسب ما نقلت الوكالة عن اثنين من كبار السياسيين العراقيين الذين حضروا الاجتماعات في بغداد.

وفحوى الرسالة كان، “توقفوا عن إعطاء ترامب الفرصة لبدء جولة جديدة من العنف، تحلوا بالهدوء ووقف الهجمات الآن ضد الوجود الأمريكي في العراق”.

وكانت السفارة الأمريكية في بغداد تعرضت لعدة هجمات صاروخية خلال الأشهر الماضية تتهم واشنطن إيران بدعمها، كما تعرضت لصواريخ “كاتيوشا” عقب تلقي الرسالة.

وفي لبنان طلب حسن نصر الله، زعيم “حزب الله”، من أتباعه وحلفائه توخي الحذر خلال الأسابيع المتبقية لترامب في منصبه.

وقال نصر الله في تصريحات متلفزة في وقت سابق من تشرين الثاني الحالي، “علينا جميعًا أن نكون في حالة تأهب قصوى خلال الشهرين المقبلين حتى يمرا بسلام” ، بينما حث أتباعه على “الاستعداد لمواجهة أي خطر أو عدوان أو أذى”، والرد بالمثل “إذا ذهبت الحماقات الأمريكية أو الإسرائيلية إلى هذا الحد”، بحسب “أسوشيتد برس”.

وبحسب الوكالة، يعكس الطلب الإيراني الذي سلمه جنرال إيراني كبير إلى حلفاء طهران في بغداد، القلق الإقليمي المتزايد بشأن سلوك الرئيس ترامب غير المتوقع في الفترة الانتقالية حتى يتولى الرئيس المنتخب، جو بايدن، السلطة في غضون شهرين.

ويزيد القلق بشأن ما قد يفعله ترامب، الذي يرفض الإقرار بالهزيمة أمام بايدن، بما في ذلك توجيه ضربة محتملة لأعداء واشنطن في الخارج.

والخميس الماضي، حذر حسين دهقان مستشار المرشد الأعلى الإيراني، في مقابلة مع وكالة “أسوشيتيد برس”، من أن أي هجوم أمريكي على إيران يمكن أن يؤدي إلى “حرب شاملة” في المنطقة.

وتأتي التحذيرات الإيرانية بعد أيام من غارات إسرائيلة على مواقع في جنوبي سوريا.

ونشر المتحدث باسم “جيش الدفاع الإسرائيلي”، أفيخاي أدرعي، عبر حسابه في “تويتر”، صورًا جوية لقصف مجمع عسكري كان يستخدمه “فيلق القدس” الإيراني في محيط دمشق وقيادة “الفرقة السابعة” في قوات النظام قبل وبعد الضربة الجوية التي استهدفت هذه المواقع الأربعاء الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة