fbpx

شركة دواء أمريكية تعلن فاعلية لقاح تجريبي ضد “كورونا”

لقاح تجريبي لفيروس كورونا في الصين (رويترز)

ع ع ع

أعلنت شركة “فايزر” (Pfizer) الأمريكية للأدوية النتائج الأولية للمرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب على اللقاح التجريبي ضد فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، الذي تعمل عليه مع شركة “بيونتيك” الألمانية.

وحُقن متطوعون باللقاح الذي يتكون من أجزاء من الحمض النووي “RNA” للبروتين المكوّن لفيروس “كورونا”، أي إن المتطوعين تلقوا أجزاء من الفيروس نفسه بهدف تحريض الجهاز المناعي للإنسان للتصدي له.

وأصيب 94 من المتطوعين فقط بالفيروس، أي إن نسبة الفاعلية 90%، ولم تظهر أعراض جانبية خطيرة على المتطوعين.

وبحسب ما نقله موقع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) اليوم، الاثنين 9 من تشرين الثاني، أُجريت تجارب اللقاح على 43 ألفًا و500 شخص في ستة بلدان هي: الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وتركيا والبرازيل والأرجنتين وجنوب إفريقيا.

ويحتاج الإنسان إلى جرعتين من اللقاح تفصل بينهما ثلاثة أسابيع، إذ أظهرت النتائج الأولية للتجارب أن المناعة في جسم الإنسان تتولد بعد أسبوع من الجرعة الثانية، فقد أفرز الجهاز المناعي عند المتطوعين أجسامًا مضادة وخلايا “T” القاتلة للفيروس.

وتحتاج الشركة الأمريكية إلى الحصول عى ترخيص طارئ لاستعمال اللقاح بحلول نهاية تشرين الثاني الحالي، إذ ستُنتج 50 مليون جرعة مع نهاية العام الحالي، و1.3 مليار جرعة بنهاية العام المقبل.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، بلغ عدد المصابين بفيروس “كورونا” حتى اليوم، الاثنين، حوالي 50 مليونًا و30 ألف مصاب، توفي منهم نحو مليون و252 ألفًا و72 مصابًا.

ما مراحل تطوير اللقاح؟

قبل السريرية

وهي مرحلة يجري فيها تجريب المركب المكتشف، المرشح ليكون لقاحًا محتملًا، على الحيوانات أو اختباره من خلال الكمبيوتر لتحديد ما إذا كان يمكن أن يصلح للتجريب على البشر.

تجارب المرحلة الأولى

يُعطى اللقاح المرشح لعدد قليل من الأشخاص، يصل عادة إلى 100 شخص، لاختبار ما إذا كان تجريبه آمنًا على مجموعة كبيرة من الأشخاص.

تجارب المرحلة الثانية

يعطى اللقاح لمجموعة أكبر من المتطوعين تصل إلى المئات، لمعرفة ما إذا كان يولد استجابة مناعية قد تكون فعالة في الوقاية من المرض.

وقد تؤدي هذه المرحلة إلى حدوث آثار جانبية كبيرة على المتطوعين.

تجارب المرحلة الثالثة

تشمل المرحلة تجريب اللقاح على آلاف الأشخاص المتطوعين للنظر في مستوى الحماية التي يوفرها اللقاح للمجتمع بشكل عام.

مرحلة الترخيص

مراجعة التجارب من الهيئات الحكومية لتحديد ما إذا كان يجب استخدام اللقاح المرشح لعامة الناس.

مرحلة التوزيع

عندما يعتبر اللقاح آمنًا للاستخدام من قبل الجهة الحكومية المعنية، عندها فقط يسمح بتوزيعه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة