fbpx

بعد الدعوة إلى مظاهرات.. تعزيزات عسكرية في السويداء

سيارة تحمل رشاشًا في السويداء، الأحد 1 من تشرين الثاني (السويداء 24- فيس بوك)

ع ع ع

وصلت اليوم، الأحد 1 من تشرين الثاني، تعزيزات عسكرية إلى مبنى محافظة السويداء، بعد دعوات إلى مظاهرات للتنديد بتردي الواقع المعيشي في المحافظة.

وذكرت صفحة “السويداء 24” المحلية عبر “فيس بوك”، أن المحافظة شهدت إغلاقًا لبعض الطرق المؤدية إلى ساحة المحافظة، بعد انتشار دعوات للتظاهر أمام مبنى المحافظة اليوم.

وانتشر عناصر من قوات الأمن أمام مبنى المحافظة، ومبنى قيادة الشرطة، مع وجود سيارات مزودة برشاشات متوسطة، استباقًا لخروج أي مظاهرة، بحسب ما تظهره صور نشرتها “السويداء 24”.

ولم تخرج أي مظاهرة اليوم في السويداء، على خلفية أنباء تشير إلى تعميم وارد من فرع حزب “البعث”، دعا من خلاله الأعضاء إلى الحضور أمام مبنى المحافظة، بالإضافة إلى نداء نشرته صفحة تابعة لـ”الدفاع الوطني” تعبيرًا عن رفض المظاهرات، على اعتبار أن البلاد في “حالة حرب”.

وأطلق ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل أيام دعوات إلى التظاهر اليوم، الأحد، تنيدًا بالواقع المعيشي بعدما رفع النظام أسعار مواد أساسية مدعومة منها الوقود والخبز، بالإضافة إلى انخفاض جديد سجلته الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، إذ وصل سعر الدولار الواحد إلى نحو 2500 ليرة سورية، ما سبب ارتفاعًا في أسعار معظم السلع الغذائية.

وفي حزيران الماضي، شهدت السويداء مظاهرات طالبت برحيل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، ونددت بارتفاع الأسعار وسوء الأوضاع المعيشية.

وردّت قوات النظام على المظاهرات بحملة اعتقالات شنتها بحق متظاهرين أُفرج عنهم لاحقًا، بالإضافة إلى مسيرة دعا لها فرع حزب “البعث” متوعدًا المتخلفين عنها بالمحاسبة الشديدة.

ومطلع العام الحالي، شهدت محافظة السويداء جنوبي سوريا مظاهرات استمرت عدة أيام، نددت بالواقع الاقتصادي والمعيشي الصعب الذي تشهده سوريا.

وانتشرت، حينها، عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصوّرة لمتظاهرين يهتفون لطرطوس وحماة وحمص ودرعا واللاذقية ودمشق.

وهاجم، حينها، المتظاهرون الإعلام السوري، وفق تسجيلات مصوّرة اطلعت عليها عنب بلدي، ووصفوه بـ“الإعلام الكاذب”، وسط وجود قوات الأمن السوري أمام مبنى المحافظة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة