fbpx

“الأمن العام” يقول إنه فكك “عبوة روسية” في مدينة إدلب

عبوة ناسفة تقول تحرير الشام إنها فككتها قبل انفجارها في إدلب 30 من أيلول 2020 (جهاز الأمن العام في تلغرام)

عبوة ناسفة تقول تحرير الشام إنها فككتها قبل انفجارها في إدلب 30 من أيلول 2020 (جهاز الأمن العام في تلغرام)

ع ع ع

أعلن “جهاز الأمن العام”، التابع لحكومة “الإنقاذ” في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، عن تفكيكه عبوة ناسفة معدة للتفجير في المدينة.

وقال الجهاز عبر قناته في “تلجرام” اليوم، الأربعاء 30 من أيلول، إن العبوات “روسية الصنع”، وأُعدت للتفجير في أحد أحياء المدينة، مشيرًا إلى أن “سرية الهندسة التابعة للجهاز نجحت بتفكيك العبوة”.

ولم يصدر عن روسيا أي تصريح بشأن الأخبار الواردة عن “جهاز الأمن العام” حتى لحظة كتابة هذا الخبر.

ووفقًا لـ”الأمن العام”، يتصل العثور على العبوة الناسفة بما أعلنه، في 24 من أيلول الحالي، حول إلقاء القبض على خلية تابعة للنظام السوري تعمل في مدينة إدلب.

وقال القيادي في “الأمن العام”، وسام الأيوبي، عبر قناة الجهاز في “تلجرام”، إن إلقاء القبض على الخلية جاء “بعد الرصد والمتابعة”، متهمًا الخلية بضلوعها بعدة تفجيرات في المدينة.

ويعمل الجهاز بالتنسيق مع “هيئة تحرير الشام”، التي تُتهم حكومة “الإنقاذ” بالتبعية لها، وهو ما تنفيه رسميًا.

وكان انفجار حصل، في 21 من أيلول الماضي، قرب الملعب “البلدي” في إدلب، واتهم “الأمن العام” الخلية التي قال إنه ألقى القبض عليها بهذا التفجير.

وتضرب انفجارات مناطق سيطرة المعارضة شمالي سوريا لأسباب مختلفة، منها انفجارات بسيارات ودراجات مفخخة أو عبوات ناسفة، أو انفجار مستودعات ذخيرة ومراكز لبيع المحروقات نتيجة استهداف أو سوء إدارة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة