fbpx

“حلب”.. فيلم أمريكي تلعب بطولته الممثلة أوليفيا مون

الممثلة الأمريكية أوليفيا مون - 28 نيسان 2020 (Asia Post)

الممثلة الأمريكية أوليفيا مون - 28 نيسان 2020 (Asia Post)

ع ع ع

تلعب الممثلة الأمريكية أوليفيا مون دور البطولة في فيلم “حلب”، بدور صحفية في الأمم المتحدة ترافق طفلًا سوريًا لاجئًا بعدما جمعتهما المأساة، وهربا من سوريا سوية من أجل البقاء على قيد الحياة، بحسب ما نقلت صحيفة  “The British Journal” البريطانية.

ويروي الفيلم قصة شاب في مقتبل العمر، شهد مقتل والدته وشقيقته في قصف لأحد أسواق مدينة حلب.

يفقد الشاب “ياز” صوته، ليرسله والده مع أخيه إلى تركيا من أجل حياة أفضل وأكثر أمانًا.

وفي طريقهم إلى تركيا، كان عليهم أن يحاربوا الصحراء والجوع وتنظيم “الدولة الإسلامية” ومعتقداتهم، بحسب ما ترجمت عنب بلدي عن صفحة الفيلم في موقع الشركة المنتجة.

والفيلم من إنتاج شركة “MiLu Entertainment” في لوس أنجلوس، وسيخرجه المخرج البرازيلي ديفيد شورمان، وهو حاليًا في مرحلة ما قبل الإنتاج.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “The British Journal“، الأربعاء 23 من أيلول، يشمل طاقم العمل الفني، الحائز على جائزة الأوسكار لأفضل مصمم ديكور بريجيت بروش لفيلم “مولان روج”، والمؤلف الموسيقي المرشح لجائزة “جولدن غلوب” أنطونيو (ديسبيدا).

وقال المدير التنفيذي لشركة “MiLu Entertainment“، أندري لي، في بيان له إن “أوليفيا ممثلة رائدة قوية وديناميكية، وستؤدي شغفها بالمشروع، تحت إشراف المخرج ديفيد، لتحيي هذه القصة القوية والمهمة”.

وأعلن عن اختيارها لهذا الفيلم بعد تأديتها لفيلم “Replay” وفيلم الدراما الاجتماعية “Gateway”.

ورشحت مون من قبل وكالة الفنانين المبدعين (Atlas Artists) ومجموعة أطلس للفنانين (CAA).

أوليفيا مون

عملت مون ممثلة في أواخر العقد الأول من القرن العشرين أيضًا، وظهرت في دور قيادي في المسلسل التلفزيوني “Beyond the Break” من عام 2006 إلى عام 2009، وكذلك في الأفلام الكوميدية “Big Stan”، وIron Man” 2007″.

ثم قامت بدور البطولة في فيلم الرعب الخارق للطبيعة (Deliver Us from Evil) (2014)، والكوميديا “Mortdecai”، وقدمت صوت كوكو في فيلم “The Lego Ninjago”.

وكان لها أيضًا دور قيادي في سلسلة قناة التاريخ السادسة (2017)، ولعبت دورًا رائدًا في فيلم الخيال العلمي “The Predator” في عام 2018.

ومن الأفلام التي صورت الواقع الذي يعيشه الشعب السوري فيلم “الكهف” الذي صور حصار الغوطة الشرقية، والذي اتخذ من العمل الطبي محراكًا لأحداثه، إلى جانب فيلم “إلى سما” الذي يصور حصار مدينة حلب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة