fbpx

ما الذي تعرفه عن ماء الورد؟

ماء الورد (تعبيرية)

ع ع ع

ماء الورد (Rose water) هو أحد النواتج الجانبية لإنتاج زيت الورد المستخدم في العطور، حيث يستخلص ماء الورد من خلال تقطير بتلات الورود المختلفة بالبخار، فتنتج منها زيوت نقية بصورة طبيعية وصالحة للاستخدام البشري، إلا أن ما يباع عادة في الأسواق من ماء الورود يكون منتجًا مخفف التركيز ومضافًا إليه العديد من المركبات الكيميائية وبعض الروائح أحيانًا. ويمكن صنعه يدويًا في المنزل عن طريق أخذ بتلات الورود ووضعها في ماء مقطّر، وتركها تحت الشمس لفترة من الزمن.

ويستخدم ماء الورد في الطبخ، لكنه يستخدم في التجميل والعناية بالبشرة بشكل واسع، فهو عنصر أساسي يدخل في التركيبات العطرية بسبب رائحته الزكية، كذلك فإنه يشكل جزءًا أساسيًا في صناعة المراهم والكريمات الجلدية المرطبة للبشرة، لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمة، من مضادات للأكسدة مثل الفلافينويد، وفيتامينات مثل فيتامين A, E, B3, D، ونسبة استخدامه في مستحضرات التجميل الطبيعية عالية وفي ارتفاع متزايد.

وقد تم استخدام ماء الورد قديمًا في الطب لفترات طويلة في مناطق إيران وأجزاء من الشرق الأوسط، واستُخدِم كذلك لدى عدة قبائل هندية في أمريكا الشمالية، ويستخدمه المسلمون لتنظيف الكعبة المشرفة، وتتم عملية تنظيف الكعبة بخلط ماء الورد بماء زمزم، الذي له أيضًا في قلوب المسلمين قداسة خاصة ومحبة كبيرة.

فوائد شرب ماء الورد

لم تُثبِت الدراسات العلمية وجود فوائد مؤكدة لشرب ماء الورد، ولكن هناك بعض الدراسات تتحدث عن بعض الفوائد، مثل:

  • إدرار البول: فشرب ماء الورد مع الماء العادي يمكنه أن يعمل على إدرار البول من الجسم، وبذلك يتم التخلص من الوذمات والماء الزائد في الجسم.
  • مكافحة مشكلة الإمساك: يساعد شرب ماء الورد على تنظيم عمل الجهاز الهضمي، ويسهم في محاربة الإمساك المزمن، ويعمل على طرد الغازات من الأمعاء.
  • مكافحة التعب والإجهاد: يساعد شرب ماء الورد على محاربة الجفاف وتنشيط الدورة الدموية، وهو بذلك يمنع التعب والإجهاد، ويعطي شعورًا بالراحة والاسترخاء والمساعدة على النوم، ولذلك يمكن أن يكون له دور إيجابي في محاربة الصداع النصفي.
  • الصحة النفسية: يعمل شرب ماء الورد على تحسين المزاج، والتخفيف من التوتر والضيق، وتحسين الحالة النفسية والتخلص من الاكتئاب.
  • صحة الجهاز الهضمي: فهو يسهم بتحسين عملية الهضم وتنظيم حركة الأمعاء، وبالتالي يخلص من اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • صحة الكلى: يمكن لماء الورد أن يقي من تشكل الحصيات في الكلى، ولاسيما عند مزجه مع الماء وشربه بطريقة منتظمة. 

فوائد ماء الورد للبشرة

يمكن استخدامه وحده بشكل مباشر لتنظيف الوجه، ومنحه النضارة والنعومة والانتعاش، أو عن طريق مزجه مع مواد طبيعية أخرى، وأهم فوائده:

  • موازنة درجة حموضة بشرة الوجه: يساعد ماء الورد على موازنة درجة حموضة الوجه عن طريق إعادتها إلى الوضع الطبيعي، حيث يؤدي الاستخدام المفرط للصابون وغسولات الوجه ومنتجات العناية المختلفة إلى التأثير في درجة حموضة الوجه، ما يعزز نمو الجراثيم، وبالتالي تطور بعض المشاكل الجلدية.
  • التخفيف من تهيج الجلد واحمراره: يمتاز ماء الورد بخصائصه القوية المطهرة والمضادة للالتهابات، التي تساعد على علاج الأكزيما، ووردية الوجه، كما أن ماء الورد يقلل تهيج واحمرار الجلد، وبالتالي تحسين مظهره ولونه، ومنحه النعومة والإشراق.
  • تنظيف البشرة وفتح المسام: يعتبر ماء الورد منظفًا جيدًا للوجه، حيث يمكن استخدامه لإزالة الأوساخ والزيوت العالقة به، وبالتالي التقليل من انسداد المسام وتثبيط النمو الجرثومي.
  • الحد من مشكلة حب الشباب: يساعد ماء الورد على إزالة الزيوت الزائدة من الوجه، وفتح المسام، وتثبيط نمو الجراثيم، وهذا يسهم في التخفيف من ظهور حب الشباب، ومنع تطوره في المستقبل، كما يساعد على التخفيف من الآثار والندوب الناتجة عنه.
  • ترطيب البشرة: يمتاز ماء الورد بخصائص مرطبة تساعد على التقليل من جفاف البشرة وتهيجها، وإكسابها النعومة والليونة والبرودة والانتعاش، ويمكن استخدامه لتبريد حروق الشمس.
  • التقليل من انتفاخ تحت العينين: يُعزى انتفاخ تحت العينين إلى الحساسية، أو الإجهاد، أو إرهاق العينين، أو قلة النوم، ويشير عادة إلى تراكم السوائل في منطقة تحت العينين، التي تؤدي إلى تغير اللون في هذه المنطقة نظرًا إلى رقة الجلد فيها، ويمكن استخدام ماء الورد عن طريق غمر بعض الكرات القطنية به، بعد تبريده عن طريق وضعه في الثلاجة، ليتم بعد ذلك وضعها تحت العينين للتقليل من الانتفاخ ومنح الشعور بالراحة.
  • التقليل من آثار التقدم في العمر: يؤدي التعرض للأشعة فوق البنفسجية الضارة من الشمس، واستخدام المنتجات الغنية بالمواد الكيميائية القاسية، والتعرض للإجهاد، ونمط الحياة غير الصحي، والتلوث، إلى تسريع آثار التقدم في العمر، حيث تسهم جميع هذه العوامل في تحفيز تشكل الجذور الحرة التي تضر بالبشرة، وفي المقابل يساعد المحتوى المرتفع من مضادات الأكسدة في ماء الورد على التقليل من ذلك عن طريق معادلة الجذور الحرة وحماية الخلايا من التلف، وبالتالي الحفاظ على صحة البشرة.
  • علاج بعض أمراض العين: من الممكن تنظيف داخل العين به لإزالة الأوساخ منها، كما أنه يساعد في علاج جفاف العين والتهابات الغدد الدمعية والتهاب الملتحمة.


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة