fbpx

لارتفاع إصابات “كورونا”.. إغلاق أماكن تجمع عامة في الشمال السوري

فريق الدفاع المدني السوري يقوم بإجراءات الوقاية من فايروس "كورونا" في مخيمات بلدة دابق شمال حلب - 12 من تموز 2020 (عنب بلدي / عبد السلام مجعان )

فريق الدفاع المدني السوري يقوم بإجراءات الوقاية من فايروس "كورونا" في مخيمات بلدة دابق شمال حلب - 12 من تموز 2020 (عنب بلدي / عبد السلام مجعان )

ع ع ع

أصدرت السلطات العاملة في الشمال السوري قرارات تتعلق بإغلاق أماكن عامة، في كل من محافظة إدلب ومدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي، بسبب ارتفاع أعداد الإصابات المسجلة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وأعلن المجلس المحلي في مدينة جرابلس اليوم، الثلاثاء 15 من أيلول، عن إغلاق أماكن تجمع عامة، كالمقاهي والمطاعم ومحلات الحلاقة، لارتفاع عدد الإصابات بـ”كورونا” في المدينة.

وذكر المجلس في بيان عبر “فيس بوك”، “نتيجة لارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في مدينة جرابلس وريفها، قررنا إغلاق المقاهي وأماكن شرب الأركيلة والمطاعم العامة ومحلات الحلاقة”.

وسيشدد المجلس، بحسب البيان، على اتخاذ جميع الاحتياطات والتدابير اللازمة في الأسواق، مع مراعاة التباعد الاجتماعي، وذلك حرصًا على سلامة المواطنين، وللحد من انتشار الجائحة.

وقررت حكومة “الإنقاذ”، العاملة في محافظة إدلب، إغلاق جميع صالات الأفراح وأماكن الألعاب الجماعية والمسابح العامة، والمعاهد التعليمية الخاصة، والملاعب والصالات الرياضية.

كما قررت، بحسب بيان صادر اليوم، الإيعاز إلى المطاعم العامة باقتصار دورها على تقديم الوجبات الخارجية فقط.

وكان وزير الصحة في “الحكومة السورية المؤقتة”، الدكتور مرام الشيخ، طالب منظمة الصحة العالمية باستكمال إجراءات الاستجابة، والوعي بخطورة الوضع في الداخل السوري، بسبب تزايد عدد الحالات الإيجابية اليومية.

وأوضح الشيخ أمس، الاثنين 14 من أيلول، أن وزارة الصحة لا تستطيع إجراء حظر تجول من دون تعاون السلطات التنفيذية الأخرى، وهذا ما يجري التفكير به.

وما زال النظام الصحي يستوعب حتى الآن أعدد الإصابات المرتفعة، ولم يشكل تزايد عدد الإصابات ضغطًا كبيرًا على قدرة النظام الصحي على الاستيعاب، حسب قوله.

وسجلت وزارة الصحة في “الحكومة السورية المؤقتة” 80 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في محافظة إدلب ومناطق ريف حلب الشمالي أمس، كأعلى عدد إصابات مسجل في مناطق الشمال السوري.

وارتفعت حصيلة المصابين بالفيروس في مناطق شمال غربي سوريا إلى 345 إصابة، توفي منها ثلاثة أشخاص، وتعافى 103 آخرون، بحسب بيانات وزارة الصحة في “الحكومة المؤقتة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة