fbpx

العراق يوقف 16 سوريًا لـ”مخالفتهم قانون الإقامة”

ع ع ع

ألقت مفارز “مديرية شؤون الإقامة” العراقية القبض على 16 سوريًا قالت إنهم خالفوا قانون الإقامة، تنفيذًا لتوجيهات وزير الداخلية العراقي، عثمان الغانمي، وبإشراف مباشر من “مديرية شؤون الإقامة”.

ونشرت “وزارة الداخلية العراقية” عبر موقعها الرسمي، الثلاثاء 8 من أيلول، وعبر صفحتها في “فيس بوك”، صورة لـ16 شخصًا بعد إخفاء وجوههم، قالت إنهم سوريون مخالفون لقانون الإقامة في بغداد، وقُبض عليهم بهدف تسفيرهم من العراق.

وأثارت الصورة المنشورة استياء ناشطين عراقيين ومواطنين أبدوا انزعاجهم من إظهار المخالفين “كمجرمين أو قتلة”، واعتبروا أن نشر الصورة بهذه الطريقة إساءة للسوريين وللعراقيين على حد سواء.

تعليقات على صفحة وزارة الداخلية العراقية (تعديل عنب بلدي)

ودعت “مديرية شؤون الإقامة” العراقية مواطنيها لعدم إيواء العمال المخالفين للقانون العراقي من الجنسيات الأجنبية، وكذلك عدم التعامل مع الشركات الوهمية التي تتاجر بالعمال، وإبلاغ الجهات المختصة.

وألقت المديرية القبض على أجنبي قالت إنه يحمل الجنسية اللبنانية، يعمل في إحدى شركات السفر والسياحة، ويزوّر تقارير فحص (PCR)، وستتخذ الإجراءات القانونية بحقه، بحسب البيان.

وأعلنت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري، في 23 من آذار الماضي، إغلاق المعابر الحدودية مع لبنان وتركيا، لكنها استثنت معبر “البوكمال” مع العراق، في ظل إجراءات للحد من تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وذكر تقرير “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين“، الصادر في 18 من حزيران الماضي، أن عدد اللاجئين السوريين وصل إلى نحو 6.6 مليون لاجئ موزعين في 126 دولة، منهم 245 ألفًا و800 في العراق.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة