fbpx

مطالب بتأجيل افتتاح المدارس.. التربية تصدر تعليمات القبول في الثانويات

طلاب في مدرسة عرطوز المختلطة بريف دمشق 20 من تشرين الثاني 2019 (صفحة المدرسة)

ع ع ع

أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة لتأجيل افتتاح المدارس في سوريا، المقرر في 1 من أيلول المقبل، بسبب تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

ورصدت عنب بلدي تداول ناشطين عبر موقع “فيس بوك” صورًا لشعار الحملة كُتب عليها، “لا لافتتاح المدارس في سوريا، ليس من المنطقي إرسال أبنائنا إلى المدارس في ظل هذا الوباء”.

ونشرت صفحة “أخبار سوريا الآن” على “فيس بوك”، “لا نثق بالصحة المدرسية، ولا بوزارة الصحة، ولا بوعي الأطفال”.

لن نرسل ابنائنا الى المدارس في ظل هذا الوباء … ولا نثق بالصحه المدرسية ولا بوزارة الصحة ولا بوعي الاطفال

Gepostet von ‎أخبار سوريا الآن‎ am Samstag, 8. August 2020

 

وكانت وزارة التربية في حكومة النظام السوري حددت تاريخ 1 من أيلول المقبل موعدًا لافتتاح المدارس.

وفي 26 من نيسان الماضي، قرر مجلس الوزراء نقل جميع طلاب الصفوف الانتقالية في مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي إلى الصف الأعلى، وإنهاء العام الدراسي.

الموعد ثابت

أصدرت وزارة التربية تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانوي للمدارس الثانوية الرسمية للعام الدراسي الجديد (بين 16 و27 من آب الحالي)، ما يرجح ثبات موعد افتتاح المدارس واستبعاد التأجيل.

لكن مديرة مديرية “الصحة المدرسية” في الوزارة، هتون الطواشي، قالت إنه “ينظر بتأجيل إعادة افتتاح المدارس قبل موعدها بعشرة أيام أو 15 يومًا من قبل الفريق الحكومي المختص، ومن وزارة الصحة حسب درجة انتشار الوباء”، بحسب ما نقلته صحيفة “تشرين“.

وأضافت الطواشي أن قرار التأجيل يُتخذ بعد دراسة الوضع الوبائي بشكل كامل، أما حاليًا فالموعد هو بداية أيلول.

وأوضحت أن “الوزارة اتخذت مجموعة من الإجراءات لضمان صحة وسلامة الطلاب مع بدء عودتهم إلى المدارس، وعلى رأسها تعقيم المدارس بشكل كامل بمادة الكلور”.

واستبعدت فكرة توزيع الكمامات لكل طالب، وقالت “الطفل في عمر عشرة أعوام غير قادر على التعامل مع الكمامة بطرق صحيحة”، كما لن يكون الطلاب ملزمين بوضعها عند الدخول إلى المدرسة.

وبلغ عدد المصابين بفيروس “كورونا” في مناطق النظام السوري 1327 مصابًا، توفي منهم 53 شخصًا، بحسب وزارة الصحة السورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة