fbpx

غسان معتوق.. “التوأم الوفي” ينقذ الوحدة الدمشقي من عام متعثر

غسان معتوق محمولًا على الأكتاف بعد الفوز على الجيش والتأهل إلى نهائي كأس الجمهورية 5 من آب 2020 المصدر (الصفحة الرسمية لنادي الوحدة في فيس بوك)

ع ع ع

قاد المدرب غسان معتوق فريقه الوحدة للوصول إلى نهائي كأس الجمهورية للموسم الحالي 2019- 2020، بعد موسم متخبط إداريًا وفنيًا، إذ تعاقب على النادي ثلاثة مدربين وإدارتان منذ بداية الموسم، لينقذ ماهر السيد “توأمُه الوفي” في أول أعوامه كرئيس للنادي.

ولم يكن العام الأول لرئيس نادي الوحدة، ماهر السيد، سهلًا على رأس إدارة أكبر أندية العاصمة السورية، مع انتخابات شابها إطلاق نار وأعقبها تهديد بالقتل للسيد، في 4 من تشرين الثاني 2019، واستقالة المدرب رأفت محمد لخلافه الشخصي مع الرئيس الجديد، ونتائج متعثرة مع المدرب إياد عبد الكريم، الذي قدم استقالته في آذار الماضي.

وسيواجه النادي الملقب بـ”البرتقالة الدمشقية”، في المباراة النهائية جاره نادي المجد، وسيسعى كل منهما لحصد اللقب وضمان المشاركة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي للموسم المقبل.

وتولى معتوق، الذي يمتلك علاقة قوية مع رئيس النادي، ماهر السيد، تدريب الفريق في آذار الماضي، وأحرز المركز الخامس في ختام الدوري السوري، خلف تشرين والوثبة وحطين والجيش.

غسان معتوق.. توأم ماهر السيد “الوفي”

“فوزنا اليوم ما هو إلا هدية متواضعة نقدمها لكم بقيادة توأمي الوفي غسان معتوق”، جاءت هذه الجملة ضمن منشور طويل كتبه رئيس النادي، ماهر السيد، عبر صفحته في “فيس بوك“، في 5 من آب الحالي، عقب الفوز على نادي الجيش.

مرر السيد رسائله إلى معارضيه دون ذكر أسمائهم الصريحة، معتبرًا أنه تعرّض لحرب “ممن يدّعون حبهم للنادي”، وتركوا النادي يواجه مصيره.

اعتمد السيد على صديقه غسان معتوق لقيادة الفريق في وقت صعب، وفي مواجهة رموز الوحدة، أمثال طريف قوطرش وأنور عبد الحي ورأفت محمد.

وتعود علاقة السيد ومعتوق لأيام لعبهما معًا للنادي، وخوضهما نهائي كأس الاتحاد الآسيوي أمام الجيش في عام 2004، وهو العام الذي حققا فيه أيضًا أول بطولة دوري للنادي في تاريخه تحت قيادة المدرب الصربي الراحل نيناد.

ويعد غسان معتوق أحد أشهر لاعبي فريق الوحدة، واعتزل في عام 2010، ولم يلعب لأي نادٍ آخر طوال مسيرته في الملاعب، وبعد اعتزاله توجه للتدريب، ودرب فريق ناشئي الوحدة، منذ 22 من كانون الأول 2019، كما درب نادي المحافظة واستقال منه في عام 2016، وعُيّن مساعدًا لفجر إبراهيم في تدريب المنتخب السوري عام 2019.

الوحدة مع معتوق.. 13 مباراة متتالية دون خسارة

صدر قرار تعيين معتوق مدربًا للوحدة، في 8 من آذار الماضي، وخاض الفريق تحت قيادته عشر مباريات في الدوري وثلاث مواجهات في كأس الجمهورية دون أن يخسر في أي مباراة.

وحقق معتوق الفوز في أربع مباريات، وتعادل في ست مباريات بالدوري المحلي، وسجل 12 هدفًا واستقبل خمسة أهداف فقط، أما على صعيد كأس الجمهورية، فقاد معتوق، المعتزل في عام 2010، فريقه في ثلاث مباريات حقق فيها الفوز في الأوقات الأصلية للمباريات، فربح على المخرم بنتيجة 2- 0 في الدور الثالث، ثم على الفتوة بالنتيجة نفسها في ربع النهائي.

وأسهمت المنظومة الدفاعية للفريق بوصوله إلى نهائي الكأس أمام المجد، إذ أقصى الوحدة فريق الجيش في نصف نهائي البطولة بهدف وحيد، رغم طرد اللاعبين محمد الشريف ومؤيد العجان وإكمال الفريق المباراة بتسعة لاعبين فقط.

ولم يتلقَّ الوحدة أي هدف خلال بطولة كأس الجمهورية، ليصبح مجموع الأهداف التي سجلها الفريق تحت قيادة معتوق 17 هدفًا، واستقبل خمسة أهداف.

وفي حال ربح معتوق مباراة الاثنين أمام المجد، فسيحصل على أول ألقابه كمدرب، بينما سيحصل الوحدة على كأس الجمهورية للمرة الثامنة في تاريخه، كان آخرها في موسم 2017.

الوحدة في كأس الجمهورية

حقق الوحدة كأس الجمهورية سبع مرات، وحصل على الوصافة مرة واحدة، وهذا هو النهائي التاسع له في المسابقة.

وتعتبر بطولة عام 1993 هي أول ألقاب الوحدة المحلية عبر تاريخه.

وعاد الفريق لتحقيق بطولة 2003، بقيادة المدرب الصربي نيناد، ثم حقق الوحدة اللقب عامي 2012 و2013، ثم ثلاث مرات متتالية بين عامي 2015 و2017.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة