fbpx

دعوات ماكرون يقابلها نفي أممي.. تحقيق دولي أم محلي في انفجار بيروت

صورة توضح حجم الدمار في بيروت بعد الانفجار (LBC)

صورة توضح حجم الدمار في بيروت بعد الانفجار (LBC)

ع ع ع

نفت الأمم المتحدة تلقيها أي دعوة رسمية من الحكومة اللبنانية، أو جهات دولية أخرى، لبدء تحقيق دولي بشأن انفجار مرفأ بيروت.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم، السبت 8 من آب، عن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن المنظمة ستكون على استعداد للنظر في طلب التحقيق الدولي، لكن هذا الأمر لم يحدث.

وتأتي تصريحات حق بعد أن دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في أثناء تفقده موقع الانفجار، إلى تحقيق دولي “مفتوح وشفاف للحيلولة دون إخفاء الأمور، ولمنع التشكيك”.

وهز العاصمة اللبنانية بيروت انفجار ضخم، في 4 من آب الحالي، نتج عن انفجار أطنان من “نترات الأمونيوم” المخزنة في المرفأ، وأوقع 154 قتيلًا وآلاف الجرحى، وفقًا لوزير الصحة اللبناني، حمد حسن.

وقالت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، إن زعيم حزب “القوات اللبنانية”، سمير جعجع، طلب من الرئيس الفرنسي “الدفع باتجاه التحقيق الدولي”.

عون يرفض التحقيق ووزيرة الإعلام تهدد بالاستقالة

من جهته، رفض الرئيس اللبناني، ميشال عون، أي تحقيق دولي، وقال في مؤتمر صحفي أمس، الجمعة 7 من آب، إن الهدف من التحقيق “إضاعة الحقيقة”، كما نفى خوضه أي نقاش حول تنفيذ هذه الخطوة مع الرئيس الفرنسي.

وعلى عكس تصريحات عون، قالت وزيرة الإعلام اللبنانية، منال عبد الصمد، في لقاء مع قناة “الجزيرة” أمس، إنها ستطرح مع عدد من الوزراء للمجلس الوزاري قضية التحقيق الدولي، في حال فشل التحقيق المحلي بالتوصل إلى نتيجة.

وزيرة الإعلام اللبنانية : التحقيق يأخذ طابعا سريا.. ويتم التحقيق مع عدة جهات ممن لهم مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة بحادث الانفجار

وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد لـ #الجزيرة_مباشر: التحقيق يأخذ طابعا سريا.. ويتم التحقيق مع عدة جهات ممن لهم مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة بحادث الانفجار#المسائية #انفجار_مرفأ_بيروت #لبنان

Gepostet von ‎قناة الجزيرة مباشر – Aljazeera Mubasher Channel‎ am Donnerstag, 6. August 2020

كما أكدت عبد الصمد أن عدد الموقوفين على ذمة التحقيق (المحلي) المستمر لخمسة أيام، ارتفع إلى 19 شخصًا.

وفتحت السلطات اللبنانية، في 6 من آب الحالي، تحقيقًا بشأن الانفجار، بالاستعانة بخبراء فرنسيين تعاملوا مع انفجار مدينة تولوز الفرنسية عام 2001، بالإضافة إلى خبراء أجانب، وأشارت عبد الصمد إلى اتخاذ التحقيق “طابعًا سريًا”.

وأكدت عبد الصمد أن استقالتها من الحكومة “واردة في حال عدم تحصيل حقوق المواطنين”، بحسب تعبيرها.

وسبق لمنظمة العفو الدولية أن دعت، في 6 من آب الحالي، إلى “إنشاء آلية دولية للتحقيق فيما حدث”، كما دعت المنظمة إلى زيادة المساعدات الإنسانية إلى لبنان.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة