fbpx

الجيش اللبناني يحذف كلمة “ثورة” من احتفالاته.. ناشطون يحتجون

من مظاهرات الثورة اللبنانية 2020 (تويتر)

من مظاهرات الثورة اللبنانية 2020 (تويتر)

ع ع ع

أثار تسجيل مصوّر لحفلة موسيقية بمناسبة “عيد الجيش اللبناني” جدلًا واسعًا بين اللبنانيين، وذلك عقب حذف الجيش جملة تضمنت كلمة “ثورة” من الأغنية.

وأدت مجموعة كورال غنائي، ترتدي ملابس عسكرية، مساء أمس، السبت 1 من آب، أغنية ماجدة الرومي “يا ست الدنيا يا بيروت”، وحذفوا جملة “إن الثورة تولد من رحم الأحزان” في أثناء غنائها خلال حفل غنائي نقلته محطات التلفزة اللبنانية على الهواء مباشرة.

 

ناشطون يهاجمون.. الوسم يتصدّر “تويتر”

وتصدّر وسم “إن الثورة تولد من رحم الأحزان”، قائمة الوسوم الأكثر تداولًا في لبنان، بأكثر من عشرة آلاف تغريدة.

وعبّر المغردون عن استيائهم من حذف الجملة، خاصة أن لبنان شهد منذ نهاية عام 2019 مظاهرات حاشدة مع تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد، فيما عرف بـ”ثورة 17 تشرين”، التي أدت إلى استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، وخروج أسماء تملك وزنًا سياسيًا ثقيلًا، ولو مؤقتًا، كوزير الخارجية الأسبق، جبران باسيل.

ونشر المغرد راني حداد كلمات القصيدة التي كتبها الشاعر السوري نزار قباني، معلّقًا، “الكلمات لا تزال ذات صلة بالمدينة حتى اليوم، قررت الحكومة إزالة أهم سطر في القصيدة في إحياء ذكرى الجيش اللبناني”.

بدورها، نشرت المغردة أمادبا بيروتي تسجيلًا مصوّرًا يجمع الأغنية بصوت مطربتها الأصلية ماجدة الرومي من حفلة في عام 2008، والمقطع المثير للجدل.

وعلّقت أماديا، “لا أعلم بالضبط من أين جاءت كلمة لا لا لا لا، من الخوف أو الإنكار أو التهديد، لكنها بالتأكيد علامة على الضعف”.

من جهته، قال المغرد إيلي أبو مفلح، “عاجلًا أم آجلًا ستعود ثانية” في إشارة إلى “ثورة 17 تشرين” التي سادت المدن اللبنانية في الأشهر الماضية، مرفقًا التغريدة بصورة من المظاهرات.

كما نشر حساب يحمل اسم “ما تكون”، مقطعًا مسجلًا للمظاهرات في المدن اللبنانية، مع المقطع المحذوف.

https://twitter.com/isshe_m/status/1289711481630494720

ولم تعلّق السلطات اللبنانية على الحادثة حتى كتابة هذا التقرير.

“بيروت ست الدنيا”

طُرحت أغنية “بيروت ست الدنيا” للمرة الأولى في عام 1991، ضمن ألبوم “كلمات” المؤلف من ست أغنيات.

وإلى جانب الأغنية الأولى، تضمن الألبوم أغنيات “الأيام” و”أنت وأنا” و”اسمع قلبي” و”كلمات” و”كل يغني على ليلاه”.

وكتب الشاعر السوري نزار قباني (1923- 1998) كلمات الأغنية عام 1989، ويتحدث فيها عن العاصمة اللبنانية التي عاش فيها لعدة سنوات، مطالبًا إياها بالقيام من تحت الرماد، بعد الحرب الأهلية اللبنانية (1975- 1990)، ولحنها الموسيقي اللبناني جمال سلامة.

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة