fbpx

ترامب يصدم المهاجرين.. لا طلبات جديدة لبرنامج “الحالمين”

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (AFP)

ع ع ع

قررت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، رفض الطلبات الجديدة لبرنامج المهاجرين “الحالمين”، وتقليص إجراءات الحماية من الترحيل لمن تنتهي أهلية التحاقهم بالبرنامج ويتعيّن تجديدها، وذلك في خطوة تصعيدية نحو محاولة إنهاء البرنامج.

ونقلت وكالة “رويترز”، الثلاثاء 28 من تموز، عن مسؤول كبير في إدارة ترامب، تأكيده اعتزام الإدارة المضي قدمًا في سياستها الرافضة لقبول طلبات جديدة بالبرنامج.

ولفت إلى وجود مراجعة مطولة لحكم المحكمة العليا الأمريكية، الصادر في حزيران الماضي، الذي وجد أن الإدارة أخطأت في الطريقة التي قررت بها إنهاء برنامج “العمل المؤجل للوافدين الأطفال”، في عام 2017.

وبيّن أنه سيتم تجديد أهلية المهاجرين الذين من المقرر أن تنقضي حمايتهم من الترحيل لمدة عام واحد بدلًا من عامين، وذلك لمن ليس لديه سجل جنائي.

وأضاف، “هذه الإجراءات ستحدّ من نطاق البرنامج بينما تعمد وزارة الأمن الداخلي إلى مراجعة قانونيته، والمبررات لتقليصه المحتمل، وغيرها من الاعتبارات المتعلقة بالإبقاء على برنامج العمل المؤجل للوافدين الأطفال أو تقليصه”.

وأسقطت المحكمة العليا الأمريكية، في حزيران الماضي، قرارًا لترامب كان ألغى بموجبه برنامج الحماية الذي وُضع في عهد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، لحوالي 700 ألف مهاجر شاب يُعرفون بـ”الحالمين”.

واعتبرت المحكمة، التي تمثل أعلى هيئة قضائية في البلاد، بأغلبية خمسة أصوات من بين تسعة، أن قرار إدارة ترامب بإلغاء الحماية “تعسفي” و”اعتباطي”.

ورد ترامب على قرار المحكمة عبر تغريدة في “تويتر”، بقوله إن قرارات المحكمة “رهيبة وذات دوافع سياسية”، مضيفًا أنها أشبه بـ”طلقات في وجه من يفخرون بوصف أنفسهم كجمهوريين ومحافظين”.

وبينما أغضب قرار المحكمة العليا البيت الأبيض، أشادت به المعارضة الديمقراطية وفاعلون اقتصاديون ومن المجتمع المدني.

وغرد السيناتور بيرني ساندرز، عبر “تويتر“، أن قرار ترامب إيقاف برنامج الحماية المعروف باسم “برنامج داكا”، “أحد أبشع وأقسى القرارات التي اتخذها رئيس في التاريخ الحديث”.

وكان أوباما استبعد، في عام 2012، التهديد بترحيل “الحالمين”، وهو لقب يطلق على المهاجرين دون الثلاثين عامًا، الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة في طفولتهم بطريقة غير نظامية، ومنحهم أرقام ضمان اجتماعي ضرورية للحصول على عمل أو رخصة قيادة أو الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية.

لكن ترامب، الذي اعتمد سياسة مكافحة الهجرة غير النظامية، قرر أن ينهي عام 2017 برنامج الحماية، معتبرًا أنه “غير قانوني”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة