fbpx

ضحايا بقصف مجهول المصدر على أطراف مدينة الباب

فرق "الدفاع المدني" تنتشل جثث مدنيين قضو بقصف مجهول المصدر على مزراع في ريف مدينة الباب (الدفاع المدني)

ع ع ع

قُتل مدنيان وأصيب آخرون جراء قصف صاروخي على مزارع في أطراف مدينة الباب بريف حلب الشمالي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في حلب أن شخصين قُتلا في مزرعة بقرية براته غربي مدينة الباب، نتيجة قصف مجهول المصدر على المكان منتصف الليلة الماضية.

وذكر فريق “الدفاع المدني” في حلب، عبر صفحته في موقع “فيس بوك” اليوم، الثلاثاء 21 من تموز، أن الفريق انتشل الجثتين وعمل على تأمين المكان.

ولم يُعرف مصدر القصف حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.

وكانت فرق “الدفاع المدني” وثقت أمس، الاثنين، مقتل شخصين نتيجة انفجار مجهول استهدف سيارتهما في بلدة احتيملات شمالي حلب.

وتكرر استهداف مدينة الباب شرقي مدينة حلب بقصف صاروخي خلال الأيام الماضية، إذ قصفت طائرات حربية مجهولة، في 15 من تموز الحالي، المدينة.

وأُصيب 11 شخصًا في غارتين استهدفتا محيط جامع “الإيمان” ودوار “الجحجاح” وسط المدينة، ونفى مشفى “الباب” سقوط قتلى في الغارات.

ويأتي ذلك بعد انفجار سيارة بالقرب من أوتوستراد أريحا، في أثناء تسيير دورية مشتركة تركية- روسية، تزامنًا مع لحظة وصول العربة الروسية إلى مقابل السيارة المركونة بجانب الطريق.

وصعّدت روسيا من قصفها على بلدات وقرى جبل الزاوية في ريف إدلب، عبر استهدافها بالطيران الحربي والمدفعي لأول مرة منذ الاتفاق مع تركيا في آذار الماضي.

واستهدفت خمس غارات جوية مدينة الباب شرقي محافظة حلب، في 2 من شباط الماضي، للمرة الأولى منذ عملية “درع الفرات” التي انتهت في آذار 2017، مخلفة إصابات طفيفة بين المدنيين وحرائق في المدينة.

وتخضع مدينة الباب لسيطرة فصائل المعارضة المتمثلة حاليًا بـ“الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، بعد إنهاء سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في المدينة عبر عملية “درع الفرات”، في شباط 2017، بدعم من الجيش التركي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة