fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

معارض صاحب تجربة اعتقال طويلة.. وفاة السياسي السوري نهاد نحاس

نهاد نحاس في المستشفى عقب إجراء عملية في القلب حزيران 2020 (مجموعة معتقلو سجن صيدنايا/ فيس بوك)

ع ع ع

توفي المعارض السوري نهاد نحاس، وأمين سر جمعية “حقوق الإنسان السورية” عن 67 عامًا.

نحاس الذي توفي فجر اليوم، الاثنين 13 من تموز، كان قد اعتقل لمدة 14 عامًا في سجن “صيدنايا”، بريف دمشق.

ونعى معتقلون سابقون في السجن نهاد نحاس، عضو “رابطة العمل الشيوعي”.

اعتقال طويل

اعتقل فرع أمن الدولة نهاد نحاس عام 1980، بعد ثلاث سنوات من الملاحقة الأمنية، وأفرج عنه عام 1994، وذلك بتهمة الانتماء إلى “رابطة العمل الشيوعي”، التي كان أحد مؤسسيها في عام 1976، كما شغل فيها “مسؤول العلاقات السياسية”.

واعتقل نحاس بموجب المادة 306 من قانون العقوبات العام، التي تعاقب كل من “انتسب إلى جمعية أُنشئت بقصد تغيير كيان الدولة”، كما اتهم بـ”مناهضة أهداف الثورة”، و”جناية القيام بأفعال مخالفة لتطبيق النظام الاشتراكي عن طريق الفعل والقول والكتابة”.

وبحسب حوار مع مجلة “العدالة” عام 2004، قال نحاس إن محكمة أمن الدولة العليا في دمشق أسقطت عنه “الدعوى العامة بالتقادم” بعد 12 عامًا من الاعتقال، وأُفرج عنه في عام 1994.

وعقب الإفراج عنه، انتقل نحاس إلى العاصمة الفرنسية باريس.

وسبق تأسيسه الرابطة، انضمامه إلى “الحزب الاشتراكي العربي” (جمال أتاسي) لثلاث سنوات، بين عامي 1969 و1972، والأخير هو تاريخ انضمام الحزب إلى “الجبهة الوطنية التقدمية”، التي أسسها حافظ الأسد، وذلك قبل أن ينسحب الحزب منها في وقت لاحق.

حزب “العمل الشيوعي السوري”

أُسست مجموعة لـ”العمل الشيوعي” في سوريا في آب عام 1976، عبر مجموعة من السياسيين السوريين، منهم فاتح جاموس ووجيه غانم وهيثم العودات وجهاد عنابة إلى جانب نهاد نحاس، وتحولت إلى حزب بعد عام 1980.

وظهر الحزب نتيجة عدد من العوامل السياسية، منها هزيمة 1967، وانقلاب حافظ الأسد عام 1970، بالإضافة إلى سيطرة خالد بكداش على “الحزب الشيوعي السوري” وممارساته.

حارب النظام السوري الرابطة، التي امتلكت حلقات في عدة محافظات سورية، بالإضافة إلى حلقة داخل الجيش نفسه، كان من أعضائها العقيد خضر جبر والمقدم مصطفى معتوق والملازم أول طارق شبيب.

ورغم إفراج الأسد عن عشرات المعتقلين السياسيين في عام 1980، فإن القرار لم يشمل العسكريين الثلاثة.

وبحسب الكاتب فراس السواح، أفرج الأسد في ذلك العام عن 140 معتقلًا من “رابطة العمل الشيوعي”، من بينهم عشر نساء.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة