fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

وكالة روسية تستعرض أبرز الأسلحة المستخدمة في سوريا.. مسؤولون روس يتفاخرون

صاروخ كاليبر خلال إطلاقه سفينة بحرية روسية (سبوتنيك)

صاروخ كاليبر خلال إطلاقه سفينة بحرية روسية (سبوتنيك)

ع ع ع

استعرضت وكالة “سبوتنيك” الروسية أبرز الأسلحة التي استخدمتها روسيا في معاركها على الأراضي السورية، في تقرير لها أمس، الخميس 2 من تموز.

وقال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إن روسيا اختبرت أكثر من 350 نوعًا من المعدات والأسلحة العسكرية في سوريا، حسب “سبوتنيك“.

وذكر شويغو، في حزيران 2019، أنه شارك فعليًا في العمليات العسكرية الروسية في سوريا 98% من أطقم النقل العسكري، و90% من الطيران التكتيكي والجوي، و60% من الطيارين البعيدين، إضافة إلى أن ثلث خبراء الدفاع الجوي و32% من العسكريين طوروا مهاراتهم وكفاءاتهم في أداء المهام بسوريا، حسب صحيفة “ريد ستار” العسكرية.

أبرز الأسلحة التي جُرّبت في سوريا

إطلاق نار من دبابة “تي 90” خلال تدريبات (سبوتنيك)

وكانت روسيا تدخلت إلى جانب النظام السوري في أيلول 2015، بعد انحسار سيطرته على الأراضي السورية، مقابل تقدم قوات المعارضة التي وصلت إلى حدود مدينة حماة، ليبدأ بعدها مسلسل اختبار الأسلحة الروسية على الأراضي السورية، التي راح ضحيتها مدنيين بسبب القصف الممنهج للمدن والقرى والبلدات السورية، إذ وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل ستة آلاف و851 مدنيًا على يد روسيا حتى آذار الماضي.

وشمل استخدام الأسلحة صواريخ “كاليبر” المجنحة في العام 2015، التي أُطلقت باتجاه مناطق سيطرة المعارضة شمالي سوريا، واختبار الطائرات المختلفة التابعة للقوات الجوية الروسية، بدءًا من قاذفات “SU- 24” و”SU- 25″، وعدد من الطائرات المروحية الهجومية من طراز “ME- 24″، وانتهاء بمشاركة مقاتلات من نوع “SU- 35 S” و”SU- 30 MS”، والقاذفات الصاروخية الروسية من طراز “TU- 95″ و”TU- 160″ و”TU- 22 M3” البعيدة المدى، في العمليات العسكرية الروسية إلى جانب النظام، وظهور الجيل الخامس الحديث من مقاتلات “SU- 57” في الأجواء السورية.

كما كان للأسلحة البرية حضور في العمليات العسكرية الروسية، كالمركبات المدرعة من نوع “Typhoon- K” التي تستخدمها قوات الشرطة العسكرية الروسية، إضافة إلى مركبات مدرعة أخرى كان لديها مهمات واختبارات مهمة في المعارك السورية.

وحضرت الدبابات من نوع “T- 90″ و”T-90 A” الروسية، واستطاعت القيادة العسكرية والمجمع الصناعي الروسي اكتشاف عيوبها، وعملت على دعمها وتطويرها أكثر بعد تجريبها في المعارك، حسب “سبوتنيك”.

وذكر تقرير لموقع “Nationalinterest“، نُشر في نيسان الماضي، أن استخدام قوات المعارضة صواريخ مضادة للدروع، إضافة إلى الخبرة القتالية الطويلة التي اكتسبها مقاتلوها، من ناحية نصب الكمائن للدبابات المعادية بشكل جيد، دفع النظام إلى إبقاء دبابته الحديثة (T- 90) في الصفوف الخلفية.

كما تنشر روسيا مجموعة أنظمة دفاع جوي في قاعدة “حميميم” العسكرية الجوية في مدينة اللاذقية، أبرزها منظومة “إس- 400″، ونظام الدفاع الجوي “بوك 2- إم”، وأنظمة الدفاع الجوي “Pantsir- S”، إضافة إلى أنظمة صواريخ “Iskandar- M” التكتيكية التي تستطيع تدمير الأهداف الأرضية على بعد 500 كيلومتر.

وفي شباط 2019، قال نائب وزير الدفاع الروسي، يوري بوريسوف، إن “الزبائن بدؤوا يصطفون للحصول على الأسلحة التي أثبتت نفسها في الصراع السوري (…) لا يمكن المبالغة في تقدير فرصة الاختبار التي توفرها معركة حقيقية”، حسب موقع ” defensenews“.

وأشار إلى أن تجريبها في سوريا سمح للمصممين بإصلاح أي موطن للخلل بشكل أسرع مما كان سابقًا.

ماذا تعرف عن “أرماتا”.. أحدث الأسلحة الروسية المجربة في سوريا



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة