fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

أول مناقصة بعد تدهور الليرة.. حكومة النظام تطلب شراء قمح من روسيا

حصاد القمح في منطقة نوفوسيبيرسك في روسيا (سبوتنيك)

حصاد القمح في منطقة نوفوسيبيرسك في روسيا (سبوتنيك)

ع ع ع

أعلنت “المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب”، التابعة لحكومة النظام السوري، عن مناقصة لشراء 200 طن قمح من روسيا.

وبحسب موقع “الاقتصادي” المحلي أمس، الاثنين 29 من حزيران، طلبت المؤسسة من الراغبين تقديم عروضهم بموعد نهائي حددته في 28 من تموز المقبل.

ومنحت المؤسسة مهلة 60 يومًا لشحن القمح، مؤكدة أن تقديم العرض سيكون بالدولار فقط.

واشترطت المؤسسة على المتقدمين للمناقصة تسديد تأمينات مؤقتة بمبلغ ستة دولارات لكل طن أو ما يعادلها باليورو.

وتعتبر أول مناقصة تطرحها حكومة النظام السوري منذ تدهور سعر صرف الليرة السورية، ووصولها إلى مستويات قياسية تجاوزت 3500 ليرة للدولار الواحد.

وتراجع الاحتياطي النقدي لحكومة النظام خلال سنوات الحرب الماضية، بسبب الحل العسكري والأمني الذي انتهجه النظام لمواجهة المتظاهرين السلميين المطالبين بالتغيير.

وتؤمّن حكومة النظام القمح عبر طريقتين، الأولى من خلال شرائه من الفلاحين، إذ رفعت سعر شراء القمح من 400 إلى 425 ليرة.

وكان رئيس الحكومة السابق، عماد خميس، كشف أن فاتورة القمح كلّفت 400 مليار ليرة (ما يقارب 200 مليون دولار أمريكي).

أما الطريقة الثانية فكانت لجوء الحكومة إلى توقيع عدد من العقود مع روسيا لاستيراد القمح، بعضها كان على شكل مساعدات.

وأحدث شحنة وصلت من القمح الروسي كانت في 5 من نيسان الماضي، وبلغت كميتها 27.5 طن، وهي جزء من 475 ألف طن تم التعاقد في عام 2019 مع الجانب الروسي لتوريدها إلى سوريا على دفعات، بحسب صحيفة “الوطن“.

وكان مدير “المؤسسة السورية للحبوب”، يوسف قاسم، أوضح أن سوريا استوردت من روسيا، خلال عام 2019، مليونًا و200 ألف طن من القمح، وهي ذات منشأ روسي بالكامل، بقيمة 310 ملايين دولار.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة