fbpx

“آمنستي” تطالب بالإفراج عن معتقلي مظاهرات السويداء

اعتصام للنساء أمام مبنى المحافظة في السويداء للمطالبة بالمعتقلين 22 من حزيران 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

طالبت منظمة “العفو الدولية” (آمنستي) حكومة النظام السوري بالإفراج “فورًا وبلا قيد أو شرط” عن 11 شخصًا، اعتقلوا في مدينة السويداء، إثر الاحتجاجات التي جرت في المدينة.

وقالت مديرة أبحاث الشرق الأوسط في المنظمة، لين معلوف، إن قوات النظام السوري تشن حملة “تخويف”، تنطوي مرة أخرى على حالات اختفاء قسري واحتجاز تعسفي،  لمحاولة منع المتظاهرين السلميين من الإعراب عن مخاوفهم. 

وأضافت في بيان صادر اليوم، الأربعاء 24 من حزيران، أن “الحملة القمعية الأخيرة” تظهر أن حكومة النظام السوري لا تنوي تغيير ممارساتها “الوحشية والقمعية” بعد مرور تسع سنوات. 

وطالبت معلوف بالإفراج عن جميع المعتقلين تعسفًا دون أي شروط، مشيرة إلى أن المتظاهرين لم يرتكبوا أي جرم جنائي، ولا يوجد سبب لاعتقالهم.

ووثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” اعتقال قوات النظام عشرة متظاهرين، أولهم رائد عبدي الخطيب أحد ناشطي السويداء، عقب اقتحام عناصر من قوات الأمن مكتبه بعد ساعة من المظاهرة التي نُظمت في 9 من حزيران الحالي.

كما هاجمت قوات الأمن، في 15 من الشهر نفسه، مظاهرة لناشطين في السويداء، واعتدت عليهم بالضرب، واعتقلت عددًا منهم.

وذكرت منظمة “العفو الدولية”، في بيانها، أن قوات النظام اعتقلت طالبًا في طريقه إلى المدرسة، على حاجز تفتيش، بدعوى أنه على صلة بالاحتجاجات.

وبحسب البيان، يقبع المعتقلون حاليًا في سجن السويداء المدني، وأُخبر ثلاثة منهم أنهم سيُنقلون إلى محكمة جنايات السويداء للمحاكمة.

وأشار البيان إلى أن حكومة النظام السوري هددت بنقل المعتقلين الثمانية الآخرين إلى محكمة مكافحة الإرهاب في دمشق، في حال استمرت الاحتجاجات.

وشهدت محافظة السويداء جنوبي سوريا مظاهرات نظمها السكان، احتجاجًا على تدهور الظروف المعيشية في سوريا، وطالب المتظاهرون خلالها بإسقاط النظام.

وتعتبر هذه الاحتجاجات، التي شهدتها المحافظة، استمرارًا لمظاهرات خرج فيها الأهالي، مطلع العام الحالي، احتجاجًا على الظروف الاقتصادية التي تمر بها سوريا.

وشهدت قيمة الليرة السورية انخفاضًا سريعًا أمام الدولار الأمريكي، مسجلة خسارة بنسبة 248% من قيمتها منذ مطلع العام الحالي حتى منتصف حزيران الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة