fbpx

بعد توقف نقل مباريات الدوري الإيطالي.. “بي إن سبورت” تواجه مطالبات بالتعويض

لاعبون من نادي يوفنتوس الإيطالي (bein sport)

ع ع ع

أعلنت شبكة قنوات “بي إن سبورت” القطرية توقفها عن نقل مباريات الدوري الإيطالي، ما أثار الجدل حول أسباب التوقف وحقوق المشتركين.

وكانت الشبكة أكدت في بيان نشرته على حسابها الرسمي في “تويتر” الاثنين، 22 من حزيران، أنها أوقفت بث مباريات الدرجة الأولى من الدوري الإيطالي لأسباب قانونية، وأضافت، “نعتذر عن أي إزعاج قد يسببه هذا القرار”.

وأثار قرار المجموعة القطرية الجدل وسط مطالبات من المشتركين بتوضيح الأسباب “القانونية” التي دفعتها إلى إيقاف نقل المباريات.

كما طالب آخرون بالحصول على تعويضات وقالوا إنهم اشتركوا لمتابعة الدوري الإيطالي.

https://twitter.com/TS_Observer/status/1275112411419328512?s=20

وكانت صحيفة “ليكيب” الفرنسية الرياضية، تحدثت الأحد الماضي، 21 من حزيران، عن مفاوضات بين المجموعة القطرية ورابطة الدوري الإيطالي، لتعويضها عن توقف البطولة منذ آذار بسبب فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

واستأنفت أندية الدرجة الأولى في الدوري الإيطالي المسابقة يوم السبت الماضي، دون أن تبث قنوات “بي إن سبورت” أي مباراة منها.

وذكرت صحيفة “بلومبرغ” أن المشركين في 35 دولة لم يتمكنوا من متابعة استئناف مباريات الدوري الإيطالي، وسط عدم تعليق رسمي من منظمي المسابقة.

ويحظى الدوري الإيطالي باهتمام كبير من الجماهير العربية، ولا سيما بعد انضمام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس، في الموسم قبل الماضي.

وكانت مجموعة “بي إن سبورت” خسرت حقوق بث مباريات الدوري الفرنسي اعتبارًا من الموسم المقبل، بعد فوز “canal+” بحقوق البث لمدة أربع مواسم حتى 2024، مقابل 330 مليون يورو عن كل موسم.

وكانت الشبكة تملك حقوق بث مباريات الدوريات الخمس الكبرى (الإنجليزي، الإسباني، الإيطالي، الفرنسي، الألماني).

كما تملك حقوق بث مباريات دوري أبطال أوروبا، والدوري الأوربي وكأس العالم لكرة القدم، وعشرات البطولات الرياضية المختلفة.

وتوجد قنوات أخرى تبث مباريات الدوري الإيطالي في أوروبا، منها قناة “Sports Kanalen” النرويجية، وقناة “Digi Sport1” المجرية، وقناة “Premier Sports 1” الأيرلندية، و”Sport tv5 Portugal”، بحسب موقع “كووورة“.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة