fbpx

إجراءات مشددة قبل الدخول.. افتتاح مطار “رفيق الحريري” في بيروت بشكل جزئي

طائرة تابعة لـ"طيران الشرق الأوسط" (موقع MEA)

ع ع ع

أعلنت المديرية العامة للطيران المدني في لبنان مجموعة إجراءات متعلقة بالمسافرين القادمين عبر مطار “رفيق الحريري” الدولي، بعد الإعلان عن افتتاحه بشكل جزئي، مطلع تموز المقبل.

وقررت السلطات اللبنانية أن حوالي 80% من الركاب القادمين إلى البلاد يجب أن يكونوا من الدول التي يتوفر فيها فحص “PCR” لتحديد الإصابة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، و20% منهم من الدول التي لا يتوفر فيها الفحص.

وبحسب تعميم صادر عن المديرية أمس، الاثنين 22 من حزيران، يجب أن يكون جميع المسافرين القادمين من الدول التي يتوفر فيها فحص “PCR”، خضعوا للفحص في أحد المختبرات المعتمدة من قبل السلطات المعنية في تلك الدول، وذلك خلال 96 ساعة كحد أقصى قبل تاريخ رحلتهم.

ووفقًا للتعميم الذي نقلته “الوكالة الوطنية للإعلام“، يُظهر المسافرون نتيجة الفحص خلال عملية تسجيل الوصول إلى المطار “Check In”، ولا يُسمح للركاب الذين لا يحملون نتيجة فحص سلبية بركوب الطائرة القادمة إلى لبنان.

ويخضع جميع المسافرين الواصلين إلى مطار “رفيق الحريري” الدولي في بيروت (بمن فيهم المسافرون القادمون من الدول التي لا يتوفر فيها الفحص)، إلى فحص “PCR” من قبل المختبرات المعتمدة من قبل وزارة الصحة اللبنانية، داخل المطار، ويكون الفحص على نفقة شركات الطيران الناقلة.

وتبلغ تكلفة الفحص مئة دولار أمريكي عن كل راكب، تُدفع من قبل شركات الطيران إلى شركات الخدمات الأرضية المعتمدة من قبلها في المطار، وذلك كل 15 يومًا ابتداء من 1 من تموز المقبل.

ويخضع الركاب القادمون من الدول التي لا يتوفر فيها الفحص إلى اختبار “PCR” ثانٍ بعد 72 ساعة من وصولهم، في أحد المختبرات التي تُحدد من قبل الفريق الطبي التابع لوزارة الصحة في المطار، على أن تكون تكلفة الفحص على نفقة المسافر.

وبيّن التعميم استثناءات تسمح بنقل الركاب إلى لبنان دون وجود فحص “PCR” على متن الطائرات القادمة من الدول التي يتوفر فيها الفحص، في حال كانوا ركاب عبور “ترانزيت”، عن طريق دول أخرى لا يتوفر فيها الفحص.

كما يُسمح للركاب الذين غادروا لبنان وعادوا إليها خلال فترة أسبوع واحد، بعدم إجراء الفحص في البلدان التي يرغبون بالعودة منها، حتى لو كانت من البلدان التي توفر الفحص.

ويجب على جميع المسافرين القادمين إلى لبنان حيازة “بوليصة تأمين” صالحة لمدة إقامتهم في البلاد، تغطي جميع تكاليف العلاج من فيروس “كورونا” على الأراضي اللبنانية، وذلك من خلال تطبيق إلكتروني يُحدد لاحقًا.

كما يجب عليهم تعبئة استمارة صادرة عن وزارة الصحة ومتوفرة إلكترونيًا على موقع وزارة الصحة، وذلك قبل سفرهم إلى لبنان.

وينبغي على المسافرين الذين تبيّن أن نتائج الفحوصات التي أُجريت لهم فور وصولهم إلى المطار إيجابية (أي أنهم مصابون بالفيروس)، اتباع الإرشادات الطبية المحددة من قبل وزارة الصحة لحين تعافيهم.

وقررت السلطات اللبنانية إعادة فتح مطار “رفيق الحريري” الدولي ابتداء من 1 من تموز المقبل، بشكل جزئي كمرحلة أولى، بعد توقفه لثلاثة أشهر كإجراء احترازي للوقاية من انتشار فيروس “كورونا”.

وفي هذه المرحلة، لا يتخطى عدد الركاب القادمين إلى المطار خلال اليوم الواحد ألفي راكب، أي بنسبة 10% تقريبًا من إجمالي عدد الركاب القادمين باليوم الواحد مقارنة مع إجمالي حركة الركاب اليومية خلال تموز 2019.

وسجلت السلطات اللبنانية ألفًا و603 إصابات بالفيروس في عموم البلاد، 33% منها إصابات سُجلت لأسباب متعلقة بالسفر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة