fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

تركيا.. النساء أكثر المتضررين في قطاع العمل جراء “كورنا”

امرأة تعمل في المجال الطبي في زمن كورونا

ع ع ع

تضررت فئة النساء العاملات في تركيا جراء جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، إذ تعمل واحدة فقط من كل أربع نساء، حسب بيان أصدره مركز الأبحاث التركي (DİSK-AR)، في 20 من حزيران الحالي.

وأثّر انتشار الفيروس على العاملين في كل أنحاء العالم، لكن النساء كنّ أكثر المتضررات.

وأُخرجت النساء من العمل، وتقلصت نسبة العاملات منهن بشكل أسرع، وارتفع معدل البطالة بينهن بالتزامن مع تفشي الفيروس في تركيا إلى 45.3%، ليرتفع معدل النساء غير العاملات إلى خمسة أضعاف.

وكانت نسبة النساء العاملات منخفضة بالأساس في تركيا، بنسبة 28.8% في آذار 2019، وتقلصت في آذار 2020 لتصبح 25.8%، حسب البيان.

ومن أهم المشاكل التي تواجه النساء العاملات العمل خارج التسجيل النظامي (من دون إذن عمل)، فمن بين كل عشر نساء عاملات توجد أربع منهن خارج التسجيل النظامي.

وعلى الرغم من أن المرأة تعمل مثل الرجل، فإن البنية الاجتماعية السائدة للذكور تخلق فجوة في الأجور، بحسب (DİSK-AR).

وقال “البنك الدولي“، في 23 من نيسان الماضي، إن الصدمة السريعة والشديدة لجائحة فيروس “كورونا”، وتدابير الإغلاق التي اتخذت لاحتوائها، هوت بالاقتصاد العالمي في غمرة انكماش حاد.

وطبقًا لتوقعات البنك، فإن الاقتصاد العالمي سيشهد انكماشًا بنسبة 5.2% في العام الحالي، وهذا سيُمثِّل أشد كساد منذ الحرب العالمية الثانية.

وأضاف أنه قد تؤدي الفجوات القائمة بين الجنسين إلى زيادة الآثار السلبية لـ”كورونا” على النساء، مشيرًا إلى أن واقع الحال يؤكد أن هناك مخاطر كبيرة تتمثل بزيادة عدم المساواة بين الجنسين في أثناء هذه الجائحة وبعدها.

وأشار إلى أن أكثر البلدان تضررًا من الصدمة هي البلدان التي كانت فيها الجائحة أشد تأثيرًا، والتي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على التجارة العالمية أو السياحة أو صادرات السلع الأولية، والتمويل الخارجي.

واستضافت تركيا 41.6 مليون زائر في الأشهر التسعة الأولى من عام 2019، وحققت 26.63 مليار دولار من عائدات السياحة، حسب وزارة الثقافة والسياحة التركية.

وتعد السياحة اليوم من أهم القطاعات التي تسهم بدخول العملات الأجنبية إلى تركيا، وتعد عاملاً لا غنى عنه في الاقتصاد التركي، حسب دراسة من جامعة “جلال بيار“.

وبحسب ما ذكرته منظمة اللاجئين التركية، في 13 من آذار 2019، بلغ عدد السوريين الحاصلين على إذن العمل في تركيا 31 ألفًا و185 شخصًا فقط، وهذا العدد لا يعكس أعداد العاملين السوريين، لتعرضهم لمشاكل كثيرة في استخراج إذن العمل.

وبلغ عدد السوريين المسجلين تحت “الحماية المؤقتة” في تركيا، في 11 من حزيران الحالي، ثلاثة ملايين و585 ألفًا و198 شخصًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة