fbpx

ألمانيا: اعتقال طبيب سوري متهم بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”

مبنى المحكمة الألمانية الاتحادية العليا - (ويكي مصدر)

مبنى المحكمة الألمانية الاتحادية العليا - (ويكي مصدر)

ع ع ع

أعلنت السلطات الألمانية اليوم، الاثنين 22 من حزيران، اعتقال الطبيب السوري “علاء م.” في مدينة هيس (Hesse) وسط ألمانيا، بعد اتهامه بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” في أثناء عمله في المخابرات العسكرية السورية بمدينة حمص وسط سوريا، وتعذيبه شخصين على الأقل.

وأصدر مكتب المدعي العام الاتحادي في ألمانيا مذكرة اعتقال بحق “علاء م.” من المحكمة الاتحادية العليا، في 19 من حزيران الحالي، قبل أن يُقبض عليه من قبل مسؤولي مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية في مدينة هيس.

وفي اليوم التالي، السبت 20 من حزيران، مثل المتهم “علاء م.” أمام قاضي التحقيق في محكمة العدل الاتحادية العليا، الذي فتح أمر الاعتقال وأمر بتنفيذ الحبس الاحتياطي.

وورد في أمر توقيف الطبيب، أنه في نهاية نيسان 2011، بدأت قوات النظام السوري باستخدام “القوة الوحشية” لقمع جميع أشكال الحراك المناهض لسياسة النظام، ولعبت المخابرات السورية حينها دورًا أساسيًا في ذلك، وكان الهدف وقف الحركة الاحتجاجية بمساعدة من المخابرات في أسرع وقت ممكن وتخويف السكان.

ولهذه الغاية، ألقي القبض على شخصيات معارضة واحتُجزوا وعُذبوا وقُتلوا في جميع أنحاء سوريا، بحسب بيان أمر التوقيف.

وعمل “علاء م.” طبيبًا في سجن للمخابرات العسكرية بمدينة حمص عام 2011، في الفترة من 23 من تشرين الأول إلى 16 من تشرين الثاني 2011، وفي تلك الفترة، تعرض أحد المعتقلين المحتجز لمشاركته في مظاهرة (يدعى محمود من مدينة حمص)، لجلسة تعذيب، ثم أُصيب بنوبة صرع، وطلب أحد زملائه المعتقلين من أحد الحراس إبلاغ الطبيب، وبعد وصوله قام “علاء” بضرب المعتقل بأنبوب بلاستيكي، واستمر في ضربه وركله على رأسه.

وفي اليوم التالي من تلك الواقعة، تدهورت صحة المحتجز، فطلب أحد المعتقلين الرعاية الطبية، وبدلًا من علاجه عاد “علاء م.” هذه المرة برفقة طبيب آخر من السجن، وضربا المحتجز المصاب بنوبة صرع بأنبوب بلاستيكي، ولم يعد يستطيع المشي، حتى فقد وعيه، ثم وضع عدة حراس المحتجز المصاب في بطانية ونقلوه بعيدًا حتى موته.

وأشار بيان أمر التوقيف إلى أن سبب موت المحتجز إلى الآن غير واضح.

صورة حديثة للطبيب السوري "علاء م." أثناء عمله في إحدى المشافي الألمانية - (فيلم "البحث عن جلادي الأسد")

صورة حديثة للطبيب السوري “علاء م.” في أثناء عمله في أحد المشافي الألمانية (فيلم “البحث عن جلادي الأسد” لقناة الجزيرة)

وتشتبه النيابة العامة الألمانية بأن الطبيب قد صب الكحول على الأعضاء التناسلية لمعتقل آخر ثم أشعل النار فيها، بحسب شهادة طبيبين سابقين في المشفى العسكري.

وغادر المتهم “علاء” سوريا في منتصف عام 2015، ودخل ألمانيا لممارسة الطب فيها.

وقال الناشط الحقوقي السوري أنور البني، في منشور عبر صفحته في “فيس بوك”، إن “المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية” أسهم بجمع شهادات الشهود على ارتكاب المتهم “علاء” تلك الجرائم وتقديمها للمدعي العام الألماني، مؤكدًا أن “العدالة ستلاحق المجرمين أينما كانوا، ولا إفلات من العقاب للمجرمين ضد الإنسانية”.

اعتقل البوليس الألماني يوم الجمعة الماضي الطبيب علاء م المقيم في ألمانيا والذي كان يعمل في مشفى حمص العسكري المشتبه…

Gepostet von Anwar Al Bounni am Montag, 22. Juni 2020



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة