fbpx

“الإدارة الذاتية” ترفع حظر التجول في مناطقها

إلقاء بيان الإدارة الذاتية من قبل بيريفان خالد، وعبد حامد المهباش -17 تشرين الثاني 2019- (هاوار)

ع ع ع

قررت “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا رفع حظر التجول الجزئي في مناطقها، مع الإبقاء على إغلاق المعابر، ضمن إجراءات الوقاية من فيروس “كورونا” (كوفيد -19).

وجاء في بيان الإدارة، اليوم، الأحد 14 من حزيران، أن المعابر ستبقى مغلقة لحين صدور قرار آخر، واستثنى القرار معبري “التايهة” و”الطبقة” فقط، محددًا عمل هذين المعبرين للحالات الإنسانية والطلاب بعد تقديم الثبوتيات اللازمة.

#قرار رقم ٦٣

Gepostet von ‎الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا‎ am Sonntag, 14. Juni 2020

 

وفي 12 من أيار الماضي، خففت “الإدارة الذاتية” من الإجراءات المتبعة في التصدي لفيروس “كورونا”، حيث قررت السماح بصلاة الجمعة والجماعة في المساجد.

وشمل تخفيف الإجراءات المحال التجارية حيث تم السماح لكافة المحلات بفتح أبوابها خارج ساعات الحظر.

وأبقت “الإدارة الذاتية” حينها، على تعليق دوام العاملين في مؤسساتها، وعلى إغلاق المدارس والجامعات والمطاعم والمقاهي، بينما استثنت “مقاطعة الحسكة” من تخفيف الإجراءات بسبب ظهور حالات إصابة بـ”كورونا”.

وأعلنت “هيئة الصحة” التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، في 17 من نيسان الماضي، عن وفاة شخص في 2 من الشهر نفسه، بعد إصابته بفيروس “كورونا”، حيث تأخرت منظمة الصحة العالمية بإبلاغ “هيئة الصحة” بنبأ وفاة الشخص الذي كان في مشفى “القامشلي الوطني” الذي يديره النظام السوري.

وفي 30 من نيسان الماضي، منعت “الإدارة الذاتية” الدخول والخروج من مدينة الحسكة، وعزلت حي العمران فيها، بعدما قالت إنها وثقت حالتي إصابة بفيروس “كورونا”.

وأكد الرئيس المشترك لـ”هيئة الصحة” التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، جوان مصطفى، حينها، أن الحالتين أُخضعتا للحجر الصحي.

وأضاف مصطفى أن الحالتين هما زوج وزوجة من مدينة الحسكة، مشيرًا إلى أن الزوجة تخضع للحجر في “المشفى الوطني” بمدينة القامشلي، بينما يخضع زوجها للحجر الصحي المنزلي.

وفي 12 من أيار الماضي، أعلنت “الإدارة الذاتية” شفاء مصاب بفيروس “كورونا” في الحسكة، مشيرة إلى أنها الحالة الأولى التي تتماثل للشفاء في مناطق نفوذها، ومع إعلانها شفاء المصاب، قررت خلية الأزمة رفع الحظر المفروض على حي العمران في المدينة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة