fbpx

قبل “قيصر”.. مباحثات أمريكية- روسية حول “التسوية السياسية” في سوريا

المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، ونائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي فيرشينين (تعديل عنب بلدي)

المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، ونائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي فيرشينين (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

أجرت الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا مباحثات حول “التسوية السياسية” في سوريا، قبل أسبوع من بدء تطبيق قانون “قيصر”.

وبحسب بيان للخارجية الأمريكية أمس، الخميس 11 من حزيران، أجرى المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، مع نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي فيرشينين، مباحثات حول “تسوية سياسية” في سوريا.

وأوضحت الخارجية أن “جيفري ناقش مع فيرشينين العملية السياسية لتسوية الصراع السوري، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي يحقق سيادة سوريا واستقلالها وسلامة أراضيها”.

كما ناقش الطرفان آخر التطورات في إدلب، وفي شمال شرقي وجنوب غربي البلاد.

وتزامن ذلك مع إعلان المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عقد وزير الخارجية، سيرغي لافروف، ونظيره الإيراني، جواد ظريف، مباحثات في موسكو، في 16 من حزيران الحالي.

وصدرت تصريحات من قبل مسؤولين أمريكيين، خلال الأسابيع الماضية، اعتبرت رسائل إلى روسيا بشأن التعاون في الملف السوري، إذ صرحت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية أن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية لا تقتضي إبعاد روسيا من سوريا.

وقالت المتحدثة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إريكا تشوسانو، إن واشنطن لا تعتبر وجود روسيا في المنطقة مناسبًا، لكن السياسة الأمريكية لا تقتضي إبعادها.

وأضافت تشوسانو في رد على أسئلة عنب بلدي، الجمعة الماضي، أن السياسة الأمريكية في سوريا تركز على التوصل إلى حل سياسي متفاوض عليه للصراع بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

كما حددت تشوسانو ما أسمته “استراتيجية الخروج الوحيدة” للنظام السوري، بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

أما جيفري فتحدث في لقاء افتراضي مع الجالية السورية في أمريكا، الأحد الماضي، عن عرض قدمته الولايات المتحدة الأمريكية إلى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، للخروج من الأزمة الاقتصادية الحالية،

ولم يحدد جيفري مضمون العرض الأمريكي، لكنه أشار إلى أن واشنطن “تريد رؤية عملية سياسية، من الممكن ألا تقود إلى تغيير للنظام، لكن تطالب بتغيير سلوكه وعدم تأمينه مأوى للمنظمات الإرهابية، وعدم تأمينه قاعدة لإيران لبسط هيمنتها على المنطقة”، بحسب ما نقله موقع “الجزيرة” عنه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة