fbpx

مسلحون يضربون إعلاميين خلال تسيير أطول دورية مشتركة على “M4”

عناصر من الجيش التركي ينتشرون على الطريق الدولي حلب اللاذقية خلال تسيير الدورية المشتركة الحادية عشر - 14 أيار 2020 (عنب بلدي/ يوسف غريبي)

عناصر من الجيش التركي ينتشرون على الطريق الدولي حلب اللاذقية خلال تسيير الدورية المشتركة الحادية عشر - 14 أيار 2020 (عنب بلدي/ يوسف غريبي)

ع ع ع

اعتدى عناصر تابعون لـ”هيئة تحرير الشام” على إعلاميين بالقرب من جسر أريحا للمشاة جنوب إدلب، خلال تغطيتهم تسيير الدورية الروسية- التركية المشتركة الـ16، بحجة تصوير نساء قدموا إلى الجسر لضرب الدورية المشتركة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الأربعاء 10 من حزيران، أنه بعد مرور الدورية، اقترب عناصر من حاجز في مدخل أريحا تابع لـ”تحرير الشام”، واعتدوا بالضرب على إعلاميين خلال تغطيتهم تسيير الدورية، وحاولوا مصادرة معداتهم.

وتدخّل عناصر الجيش التركي الموجودون على الجسر لإبعاد عناصر “الهيئة”.

وبدأت “تحرير الشام” عمليات تحقيق بعد الاعتداء، حسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي، عبر مراسلة إلكترونية معها.

وأصدر “اتحاد إعلاميي حلب وريفها” و”مجلس إدارة مكتب حماه الإعلامي” بيانات أدانت اعتداء عناصر “تحرير الشام” على الإعلاميين، مشيرة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يعتدي بها عناصر مسلحون يتبعون للفصائل العسكرية على الصحفيين.

وتعتبر الدورية الـ16 الأطول بين الدوريات التي يسيّرها الأتراك والروس في إطار تنفيذهما لاتفاق “موسكو”، الموقّع في 5 من آذار الماضي، بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين.

وقطعت الدورية نحو 40 كيلومترًا، ووصلت إلى تل حمكي غرب أريحا، متجاوزة قرية كفر شلايا، حسب مراسل عنب بلدي.

وقالت وزارة الدفاع التركية، عبر حسابها في “تويتر”، إن القوات التركية والروسية سيّرت الدورية الـ16 بمشاركة قوات برية وجوية.

وكانت الدوريات الأربع الأخيرة وصلت إلى قريتي كفر شلايا وأورم الجوز، بينما تخطت الدوريات حدود أريحا، لأول مرة منذ بدء تسييرها، خلال الدورية الـ12، في 20 من أيار الماضي.

وبدأ تسيير الدوريات في 15 من آذار الماضي، إلا أنها كانت مختصرة في البداية بين قرية ترنبة وبلدة النيرب بريف إدلب الشرقي، بسبب اعتصام مدنيين على الطريق بدعم من “هيئة تحرير الشام”، لمنع مرور الدوريات احتجاجًا على وجود الروس.

لكن بعد تدخّل تركيا لفض الاعتصام، بدأ مسار الدوريات يطول بالتدريج، ووصل إلى أطراف مدينة أريحا، ثم تخطاها لاحقًا.

وكان مواطنون جددوا رفضهم لوجود القوات الروسية في محافظة إدلب، عن طريق رشق عرباتهم العسكرية بالحجارة والبيض، خلال الدوريات الأخيرة، ورفعوا لافتات طالبوا من خلالها بطرد القوات الروسية من إدلب، وتوضيح بنود اتفاق “موسكو” لهم من قبل الضامن التركي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة