fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

النظام يرد على تصريحات جيفري: ستفشل أمام إصرار السوريين

المبعوث الأمريكي الخاص إل سوريا، جيمس جيفري (AFP)

ع ع ع

رد النظام السوري على تصريحات المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، حول تأثير العقوبات الأمريكية على الأوضاع الاقتصادية الراهنة في سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر في وزارة الخارجية اليوم، الثلاثاء 9 من حزيران، أن “تصريحات جيمس جيفري بخصوص الأوضاع الراهنة في سوريا تشكل اعترافًا صريحًا من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين”.

واعتبر المصدر أن “تشديد العقوبات هو وجه آخر للحرب المعلنة على سوريا، وأن أمريكا تنظر إلى المنطقة بنظرة إسرائيلية، لأن المطالب التي يتحدث عنها جيفري هي مطالب إسرائيلية قديمة متجددة لفرض سيطرتها على المنطقة”.

وجدد النظام السوري خطابة بالتصدي لهذه العقوبات بعزيمة وإصرار السوريين، الذين بات 82.5% منهم تحت خط الفقر، وفقًا لموقع “اندكس موندي“، في حين قدرت الأمم المتحدة نسبتهم بـ83% نهاية عام 2019.

واعتبر النظام السوري أنه “لو كانت هناك شرعية دولية حقيقية وتضامن عربي، لكان من الواجب محاسبة الإدارة الأمريكية على هذه السياسة التي تستهدف الإنسان السوري في حياته اليومية”.

وكان جيفري أشار إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية أدت، إلى حد ما، إلى “انهيار قيمة الليرة السورية”، معتبرًا أنها دلالة على أن روسيا وإيران لم تعودا قادرتين على تعويم النظام.

كما أشار، في لقاء افتراضي مع الجالية السورية في أمريكا، الأحد الماضي، إلى أن النظام السوري نفسه لم يعد قادرًا على إدارة سياسة اقتصادية فاعلة، وعلى تبييض الأموال في المصارف اللبنانية، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان أيضًا.

وتحدث جيفري عن عرض قدمته الولايات المتحدة الأمريكية إلى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، للخروج من الأزمة الاقتصادية الحالية.

ولم يحدد جيفري مضمون العرض الأمريكي، لكنه أشار إلى أن واشنطن “تريد رؤية عملية سياسية، من الممكن ألا تقود إلى تغيير للنظام، لكن تطالب بتغيير سلوكه وعدم تأمينه مأوى للمنظمات الإرهابية، وعدم تأمينه قاعدة لإيران لبسط هيمنتها على المنطقة”، بحسب ما نقله موقع “الجزيرة” عنه.

وهبطت قيمة العملة السورية بشكل سريع، ووصل سعر صرف الدولار إلى ثلاثة آلاف ليرة خلال اليومين الماضيين.

وأدى التراجع السريع لقيمة الليرة إلى إغلاق المحلات التجارية وتوقف أصحابها عن البيع لحين استقرار سعر الصرف، خوفًا من استمرار التراجع.

“وقانون قيصر” هو مشروع قانون أقره مجلس النواب الأمريكي، في 15 من تشرين الثاني 2016، واعتمده مجلس الشيوخ في 17 من كانون الأول 2019.

وينص القانون على معاقبة كل من يقدم الدعم للنظام السوري، ويلزم رئيس الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الدول الحليفة للأسد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة