fbpx

“استراتيجية العزلة”.. جيفري يحدد خطوات تعامل أمريكا مع الأسد

المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، (الخارجية الأمريكية)

ع ع ع

حدد المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، الخطوات الأمريكية المستقبلية في التعامل مع النظام السوري ورئيسه، بشار الأسد.

وأوضح جيفري، في لقاء افتراضي مع الجالية السورية في أمريكا أمس، الأحد 8 من حزيران، أن أمريكا تحاول عزل النظام، وتحرص على ألا يعامله أحد على أنه نظام طبيعي “لأنه ليس كذلك”.

كما تحاول أمريكا الضغط على روسيا وإيران لإيقاف دعم النظام، وتطبيق العقوبات الاقتصادية عليه وعلى داعميه.

كما تطبّق العقوبات على “الأنشطة التي تساعده على قمع شعبه، وعلى تمويل إعادة الإعمار في ظل نظام الأسد من أي جهة دولية”.

وأكد جيفري التواصل المستمر مع روسيا واللاعبين البارزين والمعارضة السورية “التي يجب أن تبقى موحدة”.

وأشار جيفري إلى تقديم عرض للأسد للخروج من الأزمة الاقتصادية الحالية، قائلًا “قدمنا للأسد طريقة للخروج من هذه الأزمة. إذا كان مهتمًا بشعبه سيقبل العرض”.

ولم يحدد جيفري مضمون العرض الأمريكي، لكنه أشار إلى أن واشنطن “تريد رؤية عملية سياسية، من الممكن ألا تقود إلى تغيير للنظام، لكن تطالب بتغيير سلوكه وعدم تأمينه مأوى للمنظمات الإرهابية، وعدم تأمينه قاعدة لإيران لبسط هيمنتها على المنطقة”، بحسب ما نقل موقع “الجزيرة” عنه.

ويأتي ذلك في ظل محاولة واشنطن الضغط على النظام وداعميه من خلال توقعات بتطبيق قانون “قيصر” خلال الشهر الحالي، الذي ينص على معاقبة أي طرف يدعم النظام.

وقبل أسبوع من تطبيق القانون، شهدت الليرة السورية تسارعًا في هبوط قيمتها، إذ وصلت إلى أكثر من ثلاثة آلاف ليرة للدولار الواحد لأول مرة في تاريخ العملة السورية.

وكان جيفري أكد في مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط“، مطلع أيار الحالي، أن “واشنطن ستواصل الضغط على نظام الأسد اقتصاديًا، وستستمر بعزله دبلوماسيًا، وبفرض العقوبات عليه وعلى داعميه، حتى التوصل إلى حل سياسي في سوريا بناء على قرار الأمم المتحدة رقم 2254، الذي يدعو إلى إجراء انتخابات في البلاد، والبدء بعملية دستورية جديدة”.

وفي المقابل، وجه جيفري تهديدًا ضمنيًا إلى موسكو في حال عدم التعاون معها لحلحلة الملف السوري، إذ قال إن “بلاده ستواصل وجودها العسكري في سوريا، وإن هدفها هو جعل الحرب هناك طريقًا مسدودًا أمام الروس”.

وكان جيفري أكد، في أيلول 2018، أن “واشنطن سوف تتبنى مع حلفائها (استراتيجية عزلة) تشمل العقوبات، إذا عرقل الرئيس الأسد العملية السياسية في سوريا”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة