fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

إضراب موظفي “فيس بوك” احتجاجًا على عدم حذف الشركة تدوينات ترامب

صورة تعبيرية فيس بوك (رويترز)

ع ع ع

أضرب موظفون من شركة “فيس بوك” عن العمل، احتجاجًا على عدم اتخاذ الرئيس التنفيذي للشركة إجراء تجاه تدوينات “مثيرة للجدل” نشرها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على المنصة، الأسبوع الماضي.

ومثّل الاحتجاج الذي نفذه الموظفون انتقادًا علنيًا نادرًا من هؤلاء الموظفين لشركتهم، بعد رفضها حذف تدوينات ترامب، وفقًا لما نشرته صحيفة “نيويورك تايمز“.

ووضع موظفو “فيس بوك” المحتجون رسالة تلقائية على ملفاتهم الشخصية الرقمية وردودهم عبر البريد الإلكتروني تفيد بأنهم خارج المكتب، في حملة تحرك أسموها “نزهة”، وهي “افتراضية”، لأن معظم موظفي الشركة يعملون من منازلهم مع انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وأفادت الصحيفة بأن موظفين آخرين داخل الشركة وزعوا عرائض احتجاج، وهددوا بالاستقالة، في وضع اعتبره موظفون حاليون وسابقون أخطر تهديد للرئيس التنفيذي لـ”فيس بوك”، مارك زوكربيرج، منذ تأسيس الشركة العملاقة قبل 15 عامًا.

وكانت شركة “فيس بوك” أوضحت أنها لن تتخذ أي إجراء حيال منشور “مثير للجدل” كتبه الرئيس الأمريكي تعليقًا على الأحداث التي اندلعت في مينيابوليس، بولاية مينيسوتا الأمريكية.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، عبر منشور في “فيس بوك”، في 30 من أيار الماضي، “موقفنا هو أنه يجب أن نتيح أكبر قدر ممكن من التعبير ما لم يتسبب ذلك في خطر وشيك”.

وأكد زوكربيرج أنه يختلف مع تصريحات ترامب، لكنه يرى “أن المستخدمين يجب أن يكونوا قادرين على اتخاذ القرارات بأنفسهم، لأن المساءلة في نهاية المطاف لأولئك الذين في مواقع السلطة لا يمكن أن تحدث إلا عندما يُدقق في خطابهم علنًا”.

وأضاف أن إدارة “فيس بوك” بحثت عن كثب في مشاركة ترامب التي ناقشت الاحتجاجات في مدينة مينيابوليس، لتقييم ما إذا كانت تنتهك سياسات المنصة، وقررت تركها موجودة “لأن الإشارة إلى الحرس الوطني تعني قراءة المشاركة كتحذير بشأن إجراءات الدولة”.

وتأتي تصريحات زوكربيرج، لتوضيح موقف الشركة حول ما إذا كان يجب اتخاذ إجراء ضد مشاركة ترامب التي نشرها على “فيس بوك”، مشيرًا إلى اختلاف منصته عن “تويتر” باعتبار أنها لا تضع تحذيرًا ضمن المشاركة التي تحرض على العنف، وبدلًا من ذلك فإنها تزيلها.

وكان ترامب، شارك تغريدة أثارت الجدل في “تويتر”، حول أعمال الشغب التي اندلعت في مينيابوليس، كما شارك المحتوى ذاته على “فيس بوك”.

إلا أن “تويتر” وضع علامة على تغريدة ترامب على أنها “تمجد العنف”، وقرر في نفس الوقت الإبقاء على التغريدة لأنه رأى أن “من مصلحة الجمهور أن تظل التغريدة متاحة”.

وأورد ترامب في منشوره المثير للجدل عبارة “عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار”، محذرًا المتظاهرين في مدينة مينيابوليس، الذين خرجوا للاحتجاج بعد مقتل المواطن جورج فلويد على يد الشرطة.

واشتهرت تلك العبارة في ستينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة، إذ كان يستخدمها قائد شرطة ميامي الراحل والتر هيدلي، الذي اشتهر بسياسة “كن صارمًا” ضد المتظاهرين السود.

ووصف ترامب المتظاهرين بـ”قطّاع الطرق”، وهدد بإرسال الحرس الوطني وإنجاز “المهمة بشكل صحيح”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة