fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رفع أغنية من مساجد بولاية إزمير.. حادثة تشعل غضبًا في تركيا

مسجد "تشامليجا"، أكبر مسجد في تركيا، بالقسم الآسيوي لمدينة إسطنبول (الأناضول)

ع ع ع

عبّر مستخدمون أتراك في موقع “تويتر” عبر وسم “EzanKırmızıÇizgimizdir” (الأذان خطنا الأحمر) عن غضبهم إزاء حادثة اختراق لنظام الأذان المركزي في ولاية إزمير التركية، ورفع أغانٍ من مكبرات الصوت في المساجد الموجودة بمناطق متعددة من الولاية.

وقالت صحيفة “Sözcü” التركية مساء أمس، الخميس 21 من أيار، إن أشخاصًا “مجهولين” اخترقوا نظام الأذان المركزي في الولاية، ورفعوا أغنية تركية من المآذن، ما دفع دار الإفتاء في الولاية إلى إيقاف نظام الأذان المركزي بشكل مؤقت.

وتكررت حادثة رفع الأغاني من المآذن في الولاية، إذ رفع أشخاص الأغنية الشعبية الإيطالية “بيلا تشاو” من مساجد مناطق قوناق وكارشي ياكا وتشيغلي وبوجا، الأربعاء الماضي، في توقيت متزامن.

وذكرت دار الإفتاء في ولاية إزمير في بيان عبر موقعها الرسمي، في 20 من أيار الحالي، أن مجموعة أشخاص “مجهولين” اخترقوا نظام الأذان حوالي الساعة الخامسة عصرًا، رافعين أغنية من مكبرات الصوت في مساجد مناطق متعددة في الولاية.

وبدأ مكتب المدعي العام في الولاية تحقيقًا في الحادثة، اعتُقلت على إثره نائبة رئيس فرع حزب “الشعب الجمهوري” (CHP) في إزمير، بانو أوزدمير، بتهمة “ازدراء القيم الدينية بشكل علني”، بعد نشرها مقطعًا مسجلًا لرفع الأغاني من المساجد على حساباتها الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب “Sözcü”.

وقال رئيس مجلس الأمة التركي، مصطفى شنتوب، عبر تغريدة في “تويتر”، إنهم سيضعون حدًا لمن وصفهم بـ”أعداء الأذان”، قائلًا “لا يوجد فرق بين اليد التي تُمد على الأذان واليد التي تُمد على الوطن”.

وغرد المستخدم محمد جلب “نريد محاسبة المسؤولين عن هذا الهجوم غير الأخلاقي على الأذان قضائيًا”.

بينما كتب المستخدم “Melina’s Father” معترضًا على رواتب الأئمة والوعاظ والمؤذنين، “تمنحون رجال الدين راتبًا أعلى مرتين من الحد الأدنى من الأجور، بينما يؤذن شخص واحد من خلال النظام المركزي، ما دام هذا هو الحال ليُرفع في كل مسجد” (في إشارة إلى رفع الأغاني).



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة