fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حكومة النظام تلغي ترخيص شركتين أمنيتين.. ما علاقة رامي مخلوف؟

شعار شركة فالكون الأمنية (فيس بوك)

ع ع ع

ألغت حكومة النظام السوري ترخيص شركتين أمنيتين داخل سوريا، دون توضيح الأسباب، تزامنًا مع صراع مع رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وبحسب قرار صادر عن وزير التجارة في الحكومة، طلال البرازي، اليوم الخميس 21 من أيار، طلب شطب السجل التجاري العائد لشركة “ألفا للحماية والحراسة والأنظمة الأمنية المحدودة المسؤولية”.

كما طلب أيضًا شطب السجل التجاري العائد لشركة “فالكون للمنظومات والخدمات الأمنية المحدودة المسؤولية”.

ولم يوضح الوزير، المكلف حديثًا من قبل الأسد، الأسباب وراء شطب السجل التجاري، في ظل وجود عشرات الشركات الأمنية، التي أُسست في سوريا عقب المرسوم الصادر في 2013، الذي سمح بتأسس شركات حماية أمنية.

وأُسست شركة “ألفا” برأسمال 50 مليون ليرة سورية، وتعود ملكيتها إلى مسهمَين سوريين، هما فؤاد بوز ومازن الظريف.

أما شركة “فالكون” فكان تأسيسها برأسمال 250 مليون ليرة سورية، ولها فروع في عدد من المحافظات (ريف دمشق، حمص، طرطوس، اللاذقية)، بحسب ما تعرّف عن نفسها في “فيس بوك”.

وحاولت عنب بلدي التوصل إلى معلومات أكثر حول الشركتين، إلا أنها كانت قليلة، باستثناء ما ذكره موقع “الاقتصادي”، بأن عضو مجلس المحافظة وعضو مجلس إدارة “دمشق الشام القابضة”، بلال نعال، هو مدير عام “فالكون”.

كما رصدت عنب بلدي على موقع شركة “فالكون” الرسمي عملاءها الذين وقّعت معهم عقود الحماية، وأبرزهم شركات عائدة لرامي مخلوف.

ومن الشركات التي تخدمها شركة “فالكون”، شركة “سيرتيل”، الذي يدور حولها صراع بين مخلوف وحكومة النظام في محاولة للسيطرة عليها، إضافة إلى شركة “ميلك مان” العائدة لمخلوف، و”أجنحة الشام”.

وبرز صراع بين مخلوف وحكومة النظام، خلال الأيام الماضية، وتقول الحكومة إن مبالغ مالية مستحقة على الشركة تصل إلى 134 مليار ليرة يجب دفعها، الأمر الذي ينفيه مخلوف عبر تسجيلات مصوّرة، ويؤكد أن الهدف هو وضع الحكومة يدها على الشركة والتنازل عنها.

وعقب ذلك بدأت حكومة النظام التضييق على مخلوف، وحجزت على أمواله وأموال زوجته وأولاده المنقولة وغير المنقولة، إلى جانب منعه من التعاقد مع أي جهة عامة لمدة خمس سنوات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة