fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

للطلاب السوريين في تركيا.. مبادرة لترجمة بث القنوات التعليمية التركية

طلاب سوريون يتلقون التعليم (وكالة الأناضول)

ع ع ع

اتخذت وزارة التربية التركية عدة إجراءات لضمان استمرار العملية التعليمية “عن بعد”، بعد إغلاق المدارس ضمن تدابير وقائية للحد من انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وأطلقت الوزارة، في 23 من آذار، شبكة “TRT-EBA” التلفزيونية، وتتضمن ثلاث قنوات بما يتناسب مع المراحل المدرسية (ابتدائية، متوسطة، ثانوية)، إضافة إلى موقع إلكتروني.

ودُعي الطلاب السوريون في المدارس التركية، والبالغ عددهم نحو 780 ألف طالب، لمتابعة تعليمهم من المنزل عبر القنوات التلفزيونية، وهو ما دفع منصة “فصيح” لتقديم مبادرة تساعدهم على فهم الدروس.

وقالت مديرة المنصة، خلود الحلبي، في حديث لعنب بلدي، إنه اعتبارًا من الاثنين 30 من آذار، ستبث الدروس التي تعرض على القنوات التعليمية التركية مترجمة إلى العربية، عبر صفحة المنصة على “فيس بوك“.

وأوضحت أن البث سيكون مباشرًا بالتزامن مع بث القنوات التعليمية التركية، وسيكون مخصصًا للمرحلتين الإعدادية والثانوية، ويستمر لمدة شهر.

وتأسست منصة “فصيح” في العام الدراسي (2016- 2017)، بعد أن قررت الحكومة التركية إغلاق مراكز التعليم الخاصة بالسوريين، وتهدف لشرح المنهج التركي لأبناء الجالية العربية المقيمين في تركيا.

وتأتي تركيا بالمرتبة الثانية بعد الصين في مجال “التعليم عن بعد”، وفقًا لما نقلته وكالة “الأناضول“، عن وزير التربية التركي، ضياء سلجوق.

اقرأ أيضًا: تركيا تبدأ مرحلة “التعليم عن بعد”

ومددت وزارة التربية التركية، أمس الجمعة، تعليق الدوام المدرسي لغاية 30 من نيسان المقبل، مع استمرار عملية التعليم عن بعد، ضمن تدابير وقائية للحد من انتشار “الجائحة” في البلاد.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في تركيا سبعة آلاف و402 حالة، في حين وصل عدد الوفيات إلى 108 حالة، في حين تعافى 70 شخصًا، بحسب وزارة الصحة التركية.

وتأثر 87% من عدد الطلاب في العالم بإغلاق المدارس، إثر انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

وتضرر أكثر من مليار ونصف المليار طالب، يتوزعون في 165 دولة حول العالم، بعد أن قررت تلك البلدان تعليق العملية التعليمية ضمن تدابير وقائية للحد من انتشار “كورونا”.

اقرأ أيضًا: نصائح “يونسكو” لتعليم الأطفال في المنزل



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة