fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

أزمة فيروس كورونا وأسعار النفط

ع ع ع

إعلان تحريري

هل تتذكر بداية 2020؟ لم يمض وقت طويل. بدا الوضع النفطي في بداية عام 2020 مفائلًا. كانت الأسعار تظهر علامات على التعافي، وكانت مواقع الأخبار الاقتصادية ترمي مرة أخرى إلى احتمال 70 دولارًا أو حتى 80 دولارًا لبرميل النفط. ثم قدم فيروس “كورونا”، أثر أولًا على الصين ثم انتشر بسرعة إلى بقية العالم. الآن، لم تعد فكرة 25 دولارًا لبرميل النفط مفهومًا لا يمكن تصوره، إذ يرى المستثمرون أن أسعار النفط الخام هي الأكثر انخفاضًا خلال 29 عامًا.

كما هو الحال دائمًا، نحن نبذل قصارى جهدنا لنقدم لك آخر الأخبار المالية، للتأكد من أن أي شخص مهتم بالتداول عبر الإنترنت مع iFOREX سيكون على علم جيد. سننظر اليوم في ما كان يحدث مع إحدى السلع الأكثر شعبية في العالم وسنناقش كيف يؤثر هذا التغيير على متداولي الطاقة في جميع أنحاء العالم.

خلاصة سريعة

بمجرد أن بدأت أزمة فيروس كورونا في التصاعد في الصين، كان من الواضح أن النمو الاقتصادي للقوة العظمى الآسيوية سوف يتأثر. بالنظر إلى الحجم الهائل للصين والدور الذي تلعبه في الاقتصاد العالمي، سرعان ما تبعت الآثار المترتبة على النمو الاقتصادي العالمي. ونتيجة لذلك، بدأت أسعار النفط الخام في الانخفاض. في فبراير، أصبح من الواضح بالفعل أن COVID-19، سيئ السمعة، لم يتم احتواؤه، وأثارت الحالات في البلدان الأوروبية مخاوف بشأن جائحة عالمية، حتى قبل حدوث الأثر الاقتصادي الفعلي، كان رد فعل الأسواق العالمية في مارس. تحول الوضع إلى ما يمكن وصفه على أنه حالة من الذعر، مع انخفاض الأسهم والمؤشرات والسلع وصناديق الاستثمار المتداولة في جميع أنحاء العالم.

تسأل ماذا حدث لأسعار النفط؟ حسنًا، بين فبراير ومارس 2020، انخفض سعر نفط خام غرب تكساس WTI بنسبة تصل إلى 41.5٪. في 9 مارس، انخفض سعر النفط بما يزيد عن 30٪ في يوم واحد.

كان هذا يومًا جنونيًا في مجال تداول النفط عبر الإنترنت، لكننا على يقين من أنه كان تحديًا خاصًا لمتداولي عقود CFD بصفقة “شراء” مفتوحة للنفط. نأمل أن يتذكر الجميع تضمين أمر إيقاف الخسارة.

حرب أسعار النفط

من المغري إلقاء اللوم لهذا الانخفاض الحاد في الأسعار على أزمة الصحة العالمية وحدها، ولكن هناك عوامل إضافية ذات صلة، وحرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا هي السبب الرئيسي.

حتى بداية مارس، تمكنت أوبك من الحفاظ على مستوى معين من الاتفاق. لمدة ثلاث سنوات، تمكن التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية وروسيا والإمارات العربية المتحدة من الحد من إنتاج الخام. لقد حاولوا – ونجحوا في الغالب – في موازنة الأسعار التي كانت متقلبة بسبب زيادة الإنتاج الأمريكي.

لماذا انهار التحالف -الذي بدا هذا الصيف متينًا- بهذه السرعة؟ بالطبع.. فيروس كورونا. بدأت المملكة العربية السعودية في الإصرار على أن أوبك تتفق على تخفيضات أكبر في الإنتاج من أجل استقرار الأسعار، لكن روسيا قاومت، مدعية أنها بحاجة إلى مزيد من المعلومات حول كيفية تأثير الأزمة على الطلب. عندما تفكك التحالف أخيرًا، حدث ذلك بسرعة كبيرة. في غضون أيام أُعلنت دول الخليج تعزيز إنتاجها من النفط الخام، وخفضت الأسعار أكثر في محاولة للسيطرة على السوق.

ما هي الخطوة التالية؟ لا أحد يعلم

المشكلة الحقيقية في أزمة فيروس كورونا هي أنه لا أحد يعرف متى أو كيف ستنتهي. لذلك من المستحيل تقييم التأثير الكامل على النمو العالمي أو الطلب على النفط أو أسعاره. حتى أفضل المحللين لا يمكنهم إخبارك بتأثير الموقف بما أنها لا تزال تتكشف، ولكن بالطبع، هناك سيناريوهات محتملة يمكن وضعها في الاعتبار.

الأول هو أن فيروس كورونا سيتلاشى مع اقتراب فصل الصيف، مثل الإنفلونزا الشائعة. في هذه الحالة، يمكننا أن نرى زيادة حادة في العديد من الأدوات المالية -بما في ذلك النفط- مع تغير الزخم واسترخاء المستثمرين. هل سيحدث هذا بالفعل؟ هل يعود فيروس كورونا مرة أخرى الخريف القادم؟ أسئلة كثيرة، ولكن لا إجابة حاسمة.

من الممكن أيضًا أن تستمر الأزمة حتى يتم تطوير اللقاح، وهو أمر قد يستغرق بضعة أشهر أو حتى عام. يمكن للفيروس أيضًا أن يتحول، مما يزيد من تعقيد التطوير.

ماذا يمكن أن يفعل المستثمرون؟

بالنسبة لمستثمري العقود مقابل الفروقات المشاركين في التداول عبر الإنترنت مع iFOREX، فإن أي تغيير في السعر يعد فرصة. عند تداول العقود مقابل الفروقات، يمكنك فتح التداولات في أي اتجاه للسعر، بغض النظر عما إذا كنت تعتقد أن السعر سيرتفع أو ينخفض. يقدم التقلب الشديد في عالم تداول النفطعبر الإنترنت مخاطر وفرصًا للمستثمرين المطلعين. لذلك، فإن أفضل ما يمكن للمستثمرين القيام به هو مواكبة التطورات الأخيرة والتأكد من امتلاكهم لتطبيقiFOREX ، حتى يمكنهم التفاعل أثناء التنقل.

هل تريد معرفة المزيد عن تداول عقود CFD على النفط؟ انضم إلى iFOREX واستفد من التدريب المجاني الشخصي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة