fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

“الصحة العالمية” تحذر من أشخاص ينتحلون صفة استشاريين لها

مقر منظمة الصحة العالمية في مدينة جنيف السويسرية (تايمز أوف إيجيبت)

مقر منظمة الصحة العالمية في مدينة جنيف السويسرية (تايمز أوف إيجيبت)

ع ع ع

حذرت منظمة الصحة العالمية من أشخاص يبثون معلومات مغلوطة عبر وسائل الإعلام حول جائحة فيروس “كورونا” (كوفيد- 19).

وقالت المنظمة في بيان تلقت عنب بلدي نسخة منه، إن عددًا من الأشخاص تحدثوا إلى وسائل الإعلام زعموا أنهم مستشارون في المنظمة.

وأوضحت المنظمة في بيانها أنه لا يمكن اعتبار أي متحدث ظهر في وسائل الإعلام تابعًا لها دون ترشيحه بشكل رسمي من قبل المقر الرئيس للمنظمة في مدينة جنيف السويسرية، أو من قبل المكاتب الإقليمية والقطرية.

واعتبرت المنظمة أن كل ما يصدر عن هؤلاء الأشخاص لا ينسب إليها، مشيرة إلى أن المتحدثين الرسميين باسم منظمة الصحة العالمية “لا يرسلون مطلقًا معلومات رسمية في شكل رسائل نصية ومقاطع صوتية شخصية عبر المنصات الإلكترونية، بما فيها تطبيق (واتساب)”.

وأكدت أن جميع المعلومات الرسمية متاحة للجمهور عبر موقعها الرسمي ومنصاتها في وسائل التواصل الاجتماعي.

وطالبت بتنبيهها عن أي شخص يدعي تمثيلها دون ترشيحه بشكل رسمي، معتبرة أن هذه الخطوة “محاولة لوقف المعلومات المغلوطة المتداولة”.

وانتشر فيروس “كورونا” منذ نهاية العام الماضي (2019) في الصين قبل انتقاله إلى دول العالم.

وسجلت منظمة الصحة العالمية حتى الآن 375 ألفًا و498 إصابة بفيروس “كورونا”، توفي منهم 16 ألفًا و362 شخصًا.

وشفي حتى اليوم 109 آلاف و145 شخصًا بحسب موقع “Gis And Data”، الذي تديره جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية للأبحاث والبيانات.

وكانت المنظمة حذرت في وقت سابق، من”وباء معلوماتي”رافق انتشار الفيروس، وعرّفته بأنه وفرة زائدة من المعلومات، بعضها دقيق والآخر غير صائب، ما يجعل من الصعب على الناس العثور على مصادر وتوجيهات موثوقة عندما يحتاجون إليها.

وخصصت منظمة الصحة موقعًا لنشر أبرز التساؤلات والمعلومات الصحيحة عن الفيروس، وصنفته بأنه “جائحة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة