fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

روسيا: تركيا تعهدت بتحييد “الجماعات المتطرفة” في إدلب (فيديو)

عربات عسكرية تركية- روسية على الطريق الدولي حلب اللاذقية- 23 من آذار 2020 (وزارة الدفاع الروسية)

عربات عسكرية تركية- روسية على الطريق الدولي حلب اللاذقية- 23 من آذار 2020 (وزارة الدفاع الروسية)

ع ع ع

قال مركز المصالحة الروسي في سوريا، التابع لوزارة الدفاع، إن تركيا تعهدت بحماية الطريق الدولي حلب- اللاذقية (M4) ومحاربة “الجماعات المتطرفة” في المنطقة.

وتزامن ذلك مع تسيير الدورية الثانية المشتركة بين روسيا وتركيا على الطريق الدولي اليوم، الاثنين 23 من آذار، لكن طريق الدورية كان مختصرًا.

وقال مركز المصالحة، بحسب وكالة “تاس”، إن “الجانب التركي تعهد في المستقبل القريب بتنفيذ إجراءات لتحييد الجماعات المتطرفة، التي تعيق حركة الدوريات المشتركة على الطريق الدولي”.

من جهته، قال مراسل قناة “روسيا اليوم”، سرجون هدايا، عبر حسابه في “تويتر”، إن “طريق الدورية اختُصر لأسباب أمنية، وتركيا تعهدت من جديد بتصفية الجماعات المتطرفة، التي تعيق الدوريات المشتركة في الممرات الآمنة، في أسرع وقت”.

https://twitter.com/SargonHadaya/status/1242018619686621184

ولم يصدر عن وزارة الدفاع التركية أي تصريح يؤكد أو ينفي ما ذكره مركز المصالحة الروسي، حتى إعداد التقرير.

ونشر الصحفي الروسي، يفغيني بودوبني، المرافق للدوريات الروسية، تسجيلًا يظهر عدة آليات عسكرية روسية على الطريق الدولي.

وكان الرئيسان، التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي، فلاديمير بوتين، اتفقا في 5 من آذار الحالي، على وقف إطلاق النار في إدلب وتسيير دوريات مشتركة على الطريق الدولي.

لكن تسيير الدوريات واجه رفضًا شعبيًا من قبل مدنيين وعسكريين في إدلب، نظموا اعتصامًا مفتوحًا على الطريق لمنع مرور الدوريات الروسية، ما أدى إلى تسيير دورية واحدة فقط مختصرة بين سراقب ومنطقة النيرب.

وادعت وزارة الدفاع الروسية حينها أن سبب التقليص جاء نتيجة الاستفزازات التي قامت بها ما أسمتها بـ”المجموعات الإرهابية”، التي استخدت المدنيين “دورعًا بشرية”، وفق تعبيرها.

وقالت الدفاع الروسية إنها منحت تركيا وقتًا إضافيًا من أجل تصفية “الإرهابيين وتوفير الظروف الآمنة لتسيير الدوريات على طريق حلب– اللاذقية (M4)”.

اقرأ أيضًا: “حراس الدين” في مواجهة الوجود التركي و”انقلاب” الجولاني

وكانت دورية تركية تعرضت لهجوم من قبل جماعات متطرفة في ريف إدلب، الأسبوع الماضي، ما أدى إلى مقتل جنديين وإصابة آخر.

ولم تحدد تركيا الجهة المسؤولة، لكن اتهامات وُجهت إلى تنظيم “حراس الدين” الجهادي باستهداف الرتل التركي، كونه يسيطر على المنطقة، بجانب “هيئة تحرير الشام”.

في حين لم يصدر تصريح عن التنظيم حول تأكيد الأمر أو نفيه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة