fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المجر تدعو الاتحاد الأوروبي لتوقيع اتفاق جديد مع تركيا حول اللاجئين

مهاجرون ينتظرون فتح الحدود اليونانية - بازار كوليه في ولاية ادرنة على الحدود التركية اليونانية 4 آذار 2020 (عنب بلدي)

مهاجرون ينتظرون فتح الحدود اليونانية - بازار كوليه في ولاية ادرنة على الحدود التركية اليونانية 4 آذار 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

اعتبر وزير الخارجية المجري، بيتر شيارتو، أن على دول الاتحاد الأوروبي عقد اتفاق جديد مع تركيا حول اللاجئين من أجل الوصول إلى حل لقضيتهم.

وخلال مؤتمر صحفي عقده أمس، الخميس 19 من آذار، قال شيارتو، إن على الاتحاد الأوروبي ألا يتوقع من تركيا إيقاف تدفق اللاجئين إلى القارة الأوروبية، ما لم يوقّع معها اتفاقًا جديدًا مغايرًا لاتفاق عام 2016.

ودعا شيارتو الاتحاد الأوروبي إلى التفاهم في أقرب وقت ممكن مع تركيا بهدف إيجاد حل لقضية اللاجئين، مشيرًا إلى أن الوقت قد حان لإجراء مباحثات بين الطرفين.

ولفت الوزير المجري إلى أن تركيا عملت، العام الماضي، على منع عبور 455 ألف لاجئ كانوا يحاولون التوجه نحو أوروبا بطريقة غير شرعية.

وأشار إلى ازدياد ضغط اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى تركيا، مع وجود نحو 1.5 مليون لاجئ على حدودها مع سوريا.

ولفت الوزير المجري إلى أنه بحث مع نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، خلال اتصال هاتفي، أزمة اللاجئين، وقضايا أمن الطاقة.

ويأتي ذلك بعد إعلان السلطات التركية، عدم منع اللاجئين من مغادرة أراضيها إلى الاتحاد الأوروبي، بداية آذار الحالي، بحجة أنها لم تعد قادرة على تحمل أعباء اللاجئين.

وتجمّع آلاف الراغبين بالهجرة عند الحدود اليونانية، في منطقة عازلة بعد الحدود التركية، في ظروف صعبة، رصدتها عنب بلدي عبر مراسلها في المنطقة، في ظل امتناع اليونان عن إدخالهم ومنع حرس الحدود التركي عودتهم.

وبلغ إجمالي عدد اللاجئين الواصلين إلى ولاية أدرنة للعبور إلى أوروبا 147 ألفًا و132 لاجئًا، بحسب بيان رسمي صادر عن ولاية أدرنة، في 17 من آذار الحالي.

وأضاف البيان أن ثلاثة لاجئين قُتلوا وأُصيب 214 آخرون، ويتلقى ثمانية لاجئين علاجهم في مشافي ولاية أدرنة.

ووقعت الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي، في 18 من آذار 2016، ثلاث اتفاقيات تقبل فيها تركيا اللاجئين من دول الاتحاد مقابل حرية التنقل للمواطنين الأتراك داخل الاتحاد الأوروبي.

وتنص الاتفاقية على إعادة كل لاجئ وصل إلى اليونان قبل 20 من آذار 2015 إلى تركيا، إذا تبين انتقاله بشكل غير شرعي إلى الجزر اليونانية ولم يحصل على لجوء في اليونان، مقابل لاجئ ستستقبله دول الاتحاد الأوروبي بشكل قانوني.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، حينها، “لقد نجحنا من خلال هذه الاتفاقية في مكافحة أعمال التهريب المميتة للاجئين عبر بحر إيجة بشكل فعال”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة