fbpx

اثنان في عفرين والثالث في الراعي..

ثلاثة انفجارات في يوم واحد بريف حلب

عنصر في الدفاع المدني يطفئ نار اشتعلت بدراجة نارية تنيجة انفجار عبوة ناسفة بالقرب منها وسط عفرين - 8 من آذار 2020 (الدفاع المدني)

عنصر في الدفاع المدني يطفئ نار اشتعلت بدراجة نارية تنيجة انفجار عبوة ناسفة بالقرب منها وسط عفرين - 8 من آذار 2020 (الدفاع المدني)

ع ع ع

عادت حالة الحذر والحد من الحركة إلى مناطق ريف حلب، إثر انفجارين وقعا في مدينة عفرين شمال غربي حلب، وآخر في مدينة الراعي شمالي حلب، وهما تخضعان لسيطرة المعارضة.

وقُتل أمس، الأحد 8 من آذار، مدني وأصيب أربعة أخرون في مدينة عفرين، نتيجة انفجارين، الأول عن طريق عبوة ناسفة مزروعة بسيارة مركونة في شارع السياسة وسط المدينة، والآخر إثر انفجار دراجة نارية بالقرب من دوار النيروز وسط عفرين، حسب “الدفاع المدني” عبر “فيس بوك”.

كما قُتل أمس، شخص وأصيب آخر بجروح بليغة نقل إثرها إلى الأراضي التركية مباشرة، نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارة “بيك آب”، في مدينة الراعي، حسبما أفاد به مراسل عنب بلدي.

وتكررت سابقًا عمليات تفجير السيارات والدراجات المفخخة والعبوات الناسفة، في مدن وبلدات ريفي حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة خلال الأشهر الماضية، إذ طالت أسواقًا شعبية، إلى جانب اغتيال شخصيات عسكرية في المنطقة، لكنها قلت نوعًا ما خلال الشهر الماضي.

وقُتل وأصيب ثمانية مدنيين، في 10 من كانون الثاني الماضي، بانفجار سيارة مفخخة على طريق شارع راجو وسط عفرين، كما أصيب شخصان، في 8 من الشهر ذاته، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة خاصة في المدينة.

وفي 26 من تشرين الثاني عام 2019، أُصيب عدد من المدنيين بجروح، في تفجير سيارة مفخخة وسط مدينة عفرين في ريف حلب.

وأشارت اتهامات “الجيش الوطني السوري” إلى وقوف “وحدات حماية الشعب” (الكردية) أو تنظيم “الدولة الإسلامية” أو خلايا تابعة للنظام السوري خلف التفجيرات في المدينة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة