fbpx

الاقتصاد العالمي مهدد بخسارة 2.7 ترليون دولار بسبب “كورونا”

مواطنات إيرانيات يلتزمن بالوقاية من انتشار فيروس "كورونا" في إيران 22 شباط 2020 (وكالة الأناضول)

ع ع ع

نشرت وكالة “بلومبيرغ” العالمية تقريرًا تحدثت فيه عن إمكانية خسارة الاقتصاد العالمي 2.7 تريليون دولار، بسبب تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، وهو ما يساوي حجم الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة.

وأشارت التوقعات إلى تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي إلى 1.2% في الربع الأول، وهي أقل نسبة فصلية على الإطلاق.

وتوصل تقرير الوكالة الذي عمل عليه محلولها، أمس، الجمعة 6 من آذار، إلى سيناريوهات عدة ترتبط بكيفية تكبد هذه الخسارة، أولها تباطؤ حاد في نمو الاقتصاد الصيني ينتقل إلى بقية دول العالم آخذين باعتبارهم حجم هذا الاقتصاد الذي يصنف الثاني على مستوى العالم وقدراته كقاطرة للنمو في مختلف القطاعات عالميًا.

وبالنسبة لبقية العالم، تعتبر الصين مصدرًا للطلب وللعرض ومحور اهتمام للأسواق المالية، وتعد أكبر منتج للمكونات المصنعة في العالم، لذلك عندما تغلق المصانع الصينية، والشركات العالمية داخلها، يصبح من الصعب العثور على المنتجات المصغرة التي تدخل في كل شيء بدءًا أصغر منتج إلى آلات البناء.

وحسب محللي بلومبيرغ، إذا تمكنت الصين من السيطرة بسرعة على الفيروس، وعادت المصانع العالمية للحياة في الربع الثاني من السنة، فمن الممكن احتواء التأثير على بقية الاقتصاد العالمي.

 اقرأ المزيد : “كورونا” في الأجواء.. هل يُضاف إلى أزمات السوريين؟

والسيناريو الثاني يكمن في تعطل أنشطة الشركات في الدول الاقتصادية الكبرى، مثل كوريا الجنوبية وإيطاليا واليابان وفرنسا وألمانيا، والتي شهدت أكبر عدد من حالات الإصابة بالفيروس على غرار الصين في حال تفشي الفيروس بشكل أسرع، ما يدفع الاقتصاد العالمي لتسجيل نسبة نمو اقتصادي منخفض 2.3% هذا العام مقارنة بتقديرات سابقة عند نمو بنسبة 3.1%.

والسيناريو الثالث، يأتي بعد تفشي فيروس “كورونا المستجد” بشكل أوسع نطاقًا (مقارنة بالوتيرة الحالية)، بعد انضمام كل من الولايات المتحدة والهند والمملكة المتحدة وكندا والبرازيل إلى الدول المصابة، وهذا يعني أن جميع الاقتصادات العشر الكبرى في العالم تعاني من تباطؤ لأنها تكافح لاحتواء الانتشار المحلي للفيروس، ما يؤدي بدوره إلى إمكانية أن يتباطأ النمو الاقتصادي العالمي وفق هذا السيناريو إلى 1.2% عام 2020.

أما السيناريو الرابع، فهو يعتمد على تحول الفيروس إلى وباء عالمي يسبب صدمة لاقتصادات الدول كلها، ما يجعل إمكانية أن يسجل النمو الاقتصادي العالمي نسبة نمو 0.0%، كما تدخل اقتصادات أمريكا واليابان ومنطقة اليورو نطاق الانكماش، في حين يسجل النمو الاقتصادي الصيني 3.5% فقط عام 2020، وهي النسبة الأقل منذ عام 1980.

أعداد ضحايا فيروس “كورونا” عالميًا

خريطة إنتشار فيروس "كورونا المستجد" في العالم-7 من آذار (بلومبيرغ)

خريطة إنتشار فيروس “كورونا المستجد” في العالم-7 من آذار (بلومبيرغ)

وصلت أعداد الإصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19) في جميع أنحاء العالم حتى إعداد هذا التقرير، حسب آخر التحديثات التي تنشرها وكالة “بلومبيرغ” العالمية يوميًا، إلى 101 ألف و801 مصابًا، وعدد الوفيات ثلاثة آلاف و492 شخصًا.

وتأتي الصين، التي نشأ منها الفيروس، في المرتبة الأولى من حيث انتشاره عالميًا بتسجيل السلطات فيها 80 ألف و651 إصابة وثلاثة آلاف و70 حالة وفيات.

وتليها في المرتبة الثانية كوريا الجنوبية بسبعة آلاف و41 إصابة، و46 وفاة جراء هذا الفيروس.
وتعتبر إيران وإيطاليا المرتبتين الثالثة والرابعة من بين الدولة المصابة بنسب متقاربة، بتسجيل الأولى أربعة آلاف و747 إصابة و124 حالة وفاة، وإيطاليا أربعة آلاف 636 إصابة و197 وفاة.


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة