fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أول إعلان رسمي للاشتباه بحالتي “كورونا” في دمشق

مشفى المجتهد في دمشق- (وكالة سانا)

ع ع ع

أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري عن أول حالتين “يشتبه بإصابتهما” بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19) اليوم، السبت 29 من شباط، وتمت مراقبتهما في مستشفى المجتهد بالعاصمة دمشق.

كان ذلك في تصريح خاص لراديو “ميلودي إف إم” من معاون مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة، الدكتور هاني اللحام، الذي أكد أن الحالتين “المشتبه بهما” قدمتا من إيران، وتم تحويلهما إلى مستشفى المجتهد.

وزارة الصحة لميلودي: الاشتباه بحالتي كورونا قادمتين من الخارج.. وسيتم حجر أي قادم من منطقة موبوءةمرض السل مستوطن وعدد…

Gepostet von ‎مين المسؤول على هوا ميلودي اف ام‎ am Samstag, 29. Februar 2020

وبجسب اللحام تم وضع الحالتين في العزل الصحي ومراقبتهما يوميًا، ضمن غرف صحية مجهزة لمثل هذه الحالات، إلى أن تم التأكد من عدم إصابتهما بالفيروس، وسيتم متابعتهما خارج المشفى بعد خروجهما.

ولم يوضح اللحام آلية متابعة الحالتين المشتبه بهما خارج المستشفى.

وأشار اللحام إلى توفير “كيتات” اختبار الفيروس في سوريا، إذ يمكن للجهات الطبية اختبار الحالات المشتبه بإصابتها وإظهار النتيجة خلال 24 ساعة، بدلًا من إرسال العينات إلى الخارج.

وكان مدير المخابر بوزارة الصحة قال إنه لم تسجل أي إصابة بفيروس “كورونا” في أي منطقة سورية، مبينًا أن المخبر المرجعي أجرى أكثر من أربع عينات لحالات مشتبه بها، وأظهرت النتائج عدم وجود أي إصابة بالفيروس، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وارتفع عدد حالات الوفاة بسبب فيروس “كورونا المستجد” في مدن إيرانية إلى أكثر من 200 حالة على الأقل، بحسب تأكيد من مصادر طبية إيرانية لموقع “بي بي سي“.

وأغلب حالات الوفاة تلك من المقيمين في العاصمة الإيرانية طهران ومدينة قم، حيث ظهرت الحالات الأولى للإصابة بالفيروس في إيران.

ويعتبر هذا الرقم أعلى بأضعاف من العدد الرسمي للوفيات البالغ فقط 34 حالة، الذي أعلنته وزارة الصحة الإيرانية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة