fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رواية متاهة الأرواح.. الختام بالمفاجآت

ع ع ع

يكشف الروائي الإسباني كارلوس زافون في روايته “متاهة الأرواح”، التي تعتبر الجزء الرابع من سلسلة “مقبرة الكتب المنسية”، كل الأسرار المتبقية، والتي تراكمت في الأجزاء السابقة.

تحمل الرواية مفاجآت عدة تتعلق بالشخصيات، عبر ألف صفحة تختم حكاية عائلة سيمبري في مدينة برشلونة الإسبانية.

تبدأ الرواية مع المحققة إليثيا غريس، التي يطلب منها، بالاشتراك مع محقق آخر، البحث عن وزير مشهور وله ثقل ثقافي وسياسي، اختفى بظروف غامضة في عهد الجنرال الإسباني فرانكو، وهو الوزير الذي كان حاضرًا في الجزء الثالث من السلسلة في منصب آخر وحكاية أخرى تتعلق بشخصية فيرمين روميرو.

لا يبدو الرابط واضحًا في البداية بين المحققة وعائلة سيمبري وماوريسيو فايس، ورويدًا رويدًا سيعرف القارئ ما يجمع هذه الشخصيات كلها، ليست تلك الموجودة في الجزء الرابع فقط، بل منذ الجزء الأول وحكاية دانيال سيمبري والكاتب خوليان كاراكس، وصولًا إلى خوليان سيمبري في الجزء الرابع.

تمشي أحداث الرواية بطيئة لما تحمله من شرح لحيثيات قضية جنائية وعلاقات معقدة، تحضر شخصبات وتغيب قبل أن تظهر في الوقت المناسب تمامًا لتكون جزءًا من الحبكة، التي ستوصل القارئ في نهايتها إلى معلومات توضح أكثر العلاقات بين الشخصيات الرئيسة التي حضرت عبر ما يقارب الـ2400 صفحة، هي مجموع صفحات السلسلة المكونة من أربعة أجزاء.

ما علاقة ديفيد مارتين وخوليان كاراكس وخوليان سيمبري وأبيه دانيال وفيرمين روميرو بمقبرة الكتب المنسية؟ هنا في هذه الرواية تشكل المقبرة عصب حياتهم وملاذهم الأخير من القسوة والظلم، وفرصة جديدة للحياة في عهد صعب عاشته إسبانيا، وبرشلونة مع فرانكو.

لم يتغير سرد زافون في السلسلة الرابعة، رغم طولها بالمقارنة مع الأجزاء السابقة، والتفاصيل الكثيرة التي تحتويها، فاستمر في تركيب أحداث الرواية بطريقة معقدة حتى يصل القارئ إلى نهايتها، وما كان ناقصًا في حكاية كاراكس في الجزء الأول يكمله زافون في الرابع، وكذلك الأمر مع ديفيد مارتين، وفيرمين روميرو، ومع دانيال سيمبري نفسه.

تخلت السلسلة عن الفانتازيا التي اتبعتها في الجزأين الأول والثاني، واتجهت إلى واقعية أكبر في الثالث والرابع، وتعطي أمثلة تكسر الصورة النمطية عن الكتّاب بشكل عام، وتمنحهم صورة أخرى، وتحكي عن حياتهم وعذاباتهم، خيباتهم وتحدياتهم، وتحمل ما يكفي من الإثارة.

صدرت الرواية عن دار الجمل في عام 2020، ونقلها إلى العربية المترجم معاوية عبد المجيد، في حين صدرت بلغتها الأم (الإسبانية) في عام 2017.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة