fbpx

اعزاز تستقبل أكثر من 3000 عائلة نازحة خلال يوم

نزوح الأهالي من ريف حلب الغربي إلى ريف حلب الشمالي بالقرب من الحدود السورية التركية - 12 من شباط 2020 (عنب بلدي)

نزوح الأهالي من ريف حلب الغربي إلى ريف حلب الشمالي بالقرب من الحدود السورية التركية - 12 من شباط 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

وصلت أكثر من ثلاثة آلاف عائلة نازحة إلى مدينة اعزاز شمالي محافظة حلب، من المناطق التي تتعرض لقصف قوات النظام في ريفي إدلب وحلب، منذ أمس حتى فجر اليوم، الأحد 16 من شباط.

وتجاوز عدد العائلات النازحة إلى اعزاز عشرة آلاف خلال الأيام العشر الماضية، بحسب مركز “اعزاز الإعلامي”.

وتتوزع العائلات النازحة في مراكز لإيواء المهجرين مجهزة سابقًا، إضافة لافتتاح عدة مساجد في المدينة، ومبنى في جامعة “حلب الحرة”.

وأظهر مقطع فيديو بثه المركز انتشار عدد من الشبان على أحد مداخل المدينة، لإرشاد النازحين الجدد إلى مراكز الإيواء، وتقديم الطعام ومساعدات أخرى.

وارتفعت حركة النزوح وخاصة في أرياف حلب بعد العمليات العسكرية لقوات النظام المدعومة بالقوات الروسية، واستهداف المناطق السكنية والمركز الطبية والبنى التحتية بشتى أنواع القصف المدفعي والجوي، منذ منتصف كانون الثاني الماضي.

وطال القصف أرياف حلب الجنوبي والغربي إضافة لأرياف إدلب ومدينتها، سقط خلاله عشرات الضحايا من المدنيين، وسيطر النظام على مناطق استراتيجية خاصة بعد سيطرته على الطريق الدولي  دمشق- حلب “M5”.

وتسبب قصف قوات النظام على مناطق الشمال السوري منذ مطلع تشرين الثاني من العام الماضي، بنزوح أكثر من 896 ألف و478 مدنيًا، 75% منهم من النساء والأطفال والحالات الخاصة، بحسب فريق “منسقو الاستجابة”،الجمعة الماضي.

إحصائيات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية 12 شباط 2020 (OCHA)

إحصائيات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية 12 شباط 2020 (OCHA)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة