fbpx

تغييرات جذرية لإنتر ميلان مع كونتي.. هل يقترب من لقب الدوري؟

فرحة أنتونيو كونتي بالفوز في ديربي الغضب 9 من شباط 2020 (صحيفة ميرور البريطانية)

فرحة أنتونيو كونتي بالفوز في ديربي الغضب 9 من شباط 2020 (صحيفة ميرور البريطانية)

ع ع ع

قلب إنتر ميلان الإيطالي الطاولة على جاره أي سي ميلان في مباراة الديربي، في 9 من شباط الحالي، على ملعب سان سيرو ضمن الجولة 23 من منافسات الدوري الإيطالي “SERİE A”.

وعاد الإنتر لأجواء المباراة بعد التأخر بهدفين في الشوط الأول، وسجل الفريق أربعة أهداف في الشوط الثاني، لتنتهي المباراة بنتيجة 4-2.

واستعاد النيراتزوري صدارة الدوري الإيطالي بهذا الانتصار برصيد 54 نقطة، متفوقًا على ملاحقه يوفنتوس بفارق تسعة أهداف، ومستفيدًا من خسارة الأخير أمام هيلاس فيرونا بنتيجة 2-1.

ويعد إنتر ميلان منافسًا شرسًا ليوفنتوس على لقب الدوري هذا العام، ويحاول كسر احتكاره اللقب منذ عام 2011 حتى الموسم الماضي 2018- 2019.

وشهد الفريق تحسنًا ملحوظًا منذ تولي المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي مهمة تدريب الفريق، وهو ما جعل الصحف الإيطالية تتنبأ بتحقيق الإنتر للألقاب.

 

تغييرات جذرية وخطوات متلاحقة

أجرت إدارة إنتر ميلان تغييرات جذرية هذا الموسم، كان من شأنها أن تنقل الفريق إلى مستوى آخر، ليصبح المنافس الأول على الدوري.

بدأت التغييرات بإقالة المدرب لوتشيانو سباليتي في نهاية أيار من عام 2019، والتعاقد مباشرة مع المدرب أنطونيو كونتي، الذي أحدث تغييرات كبيرة على الفريق من الناحية التكتيكية، كما أنه أقنع الإدارة بجلب لاعبين يرى أنهم سيلعبون دورًا أساسيًا في رفع جودة الفريق.

تعاقد الإنتر مع ما يزيد على سبعة لاعبين من الصف الأول في أوروبا هذا الموسم، أبرزهم البلجيكي روميلو لوكاكو والتشيلي أليكسيس سانشيز من مانشستر يونايتد الإنجليزي.

كما استطاع الفريق مؤخرًا التعاقد مع الدنماركي كريستيان إريكسن من توتنهام الإنجليزي، في الانتقالات الشتوية الأخيرة، في كانون الثاني الماضي.

وعملت إدارة الإنتر على رفع جودة خط الوسط أيضًا، وتعاقدت مع الإيطاليين ستيفانو سينسي من ساسولو الإيطالي، والشاب الواعد نيكولو باريلا من كالياري، الذي يلعب في الدوري الإيطالي الممتاز.

والخطوة الأخرى التي لا تقل أهمية عن سابقاتها، كانت استبعاد الإدارة للاعبين من شأنهم إثارة الجدل داخل غرفة الملابس في فترة الانتقالات من الصيف الماضي.

وعلى رأس هؤلاء اللاعبين الأرجنتيني ماورو إيكاردي، الذي انتقل إلى صفوف باريس سان جيرمان بنظام الإعارة.

كما تمكنت الإدارة من إعارة اللاعب البلجيكي رادجا ناينجولان إلى كالياري الإيطالي.

تأثير كونتي

وكانت الصحف الإيطالية والعالمية أبدت تفاؤلها بمستقبل الإنتر مع المدرب كونتي، وذكر موقع “Football Whispers”، في 30 من أيلول 2019، كيف تحول الإنتر إلى منافس على لقب الدوري من صاحب أمل بالتأهل إلى مقعد في بطولة دوري أبطال أرووبا في غضون صيف واحد، معتبرة أن ذلك ليس بالأمر السهل، لكن كونتي قام بذلك.

وأشار المقال الذي عنونه الموقع بـ”تأثير كونتي”، إلى قوة الإنتر هذا الموسم، وأنه يهدد بإنهاء احتكار يوفينتوس للدوري الإيطالي.

وكان يوفينتوس سيطر على آخر ثماني نسخ من الدوري الإيطالي وتمكن من الفوز بها جميعًا.

بينما كان آخر لقب لإنتر ميلان قبل عشر سنوات من الآن، عندما فاز بالدوري الإيطالي موسم (2009-2010) تحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو.

وقال ماركيزيو لاعب يوفينتوس السابق، في 25 من تشرين الثاني من 2019، في حديث لبرنامج “تيكي تاكا” الذي يبث على القناة الإيطالية الخامسة إن “طاقة أنطونيو كونتي تُترجم للاعبين على أرضية الملعب”.

وأضاف ماركيزيو في تصريحاته “أن الموسم الحالي يشهد سباقًا ثنائيًا للخيول بفضله، الإنتر يمتلك روحًا عالية ويتمتع بتوازن كبير”.

لقب الدوري يقترب

الإنتر أنهى الموسم الماضي (2018-2019) رابعًا، وبعد 23 جولة من الموسم كان يحتل المركز الثالث برصيد 43 نقطة فقط.

أما هذا الموسم فيملك الإنتر برصيده 54 نقطة، ويتصدر ترتيب الدوري قبل 15 جولة من نهاية الموسم، وسجل 48 هدفًا منها 17 لهداف الفريق لوكاكو، في حين استقبل مرماه 20 بعد 23 جولة من بدء البطولة.

على عكس الموسم الماضي، ما زال النيراتزوري ينافس على عدة ألقاب هذا الموسم، ويعتبر لقب الدوري المحلي على رأس قائمة اهتمامات المدير الفني كونتي، كما أن الفريق ينافس على لقب الكأس، بالإضافة إلى الدوري الأوروبي.

وكان الفريق خرج من منافسات دوري أبطال أوروبا، بعد وقوعه في مجموعة صعبة ضمت فرق برشلونة الإسباني وبروسيا دورتموند الألماني وسلافيا براغ التشيكي.

عودة قوية للإنتر في دوري الغضب

أنهى “أي سي ميلان” الشوط الأول متقدمًا بهدفين، عن طريق الكرواتي أنتي ريبيتش والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

لاعبو إنتر ميلان عدلوا النتيجة في غضون ثماني دقائق، وسجل مارسيلو بروزوفيتش الهدف الأول للإنتر قبل أن يتمكن الأوروغوياني فيتشينو من التعديل، تبعه هدف ستيفان دي فري من كرة ركنية ليسجل بعدها روميلو لوكاكو الرابع منهيًا آمال الميلان في العودة إلى المبارة.

https://www.youtube.com/watch?v=4jUukVUohZk

المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي انتصر على نظيره ستيفانو بيولي مدرب الميلان في شوط المدربين، رغم تفوق الميلان في نسبة الاستحواذ على المباراة، إلا أنه لم يسدد أبدًا على مرمى الحارس باديلي، بينما سدد الإنتر سبع مرات على مرمى الميلان سجل منها أربعة أهداف.

ووصل إنتر للمباراة الثامنة ضد ميلان في الدوري الإيطالي دون هزيمة، بواقع خمسة انتصارات وثلاثة تعادلات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة