fbpx

موسكو تؤكد مقتل خبراء روس في إدلب وتتحدث عن 100 هجوم للفصائل

قوات روسية في مدينة خان شيخون - 22 أيلول 2019 (وكالة ANNA)

ع ع ع

أكدت وزارة الخارجية الروسية مقتل خبراء روس في إدلب شمالي سوريا جراء هجوم لفصائل المعارضة السورية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية بيان لها، بحسب وكالة “انترفاكس” اليوم، الخميس 6 من شباط، إن الفصائل التي وصفتها بالإرهابية شنت خلال الأسبوعين الأخيرين من كانون الثاني الماضي أكثر من 100 هجوم في إدلب وريفها.

وأضافت الوزارة أن “هذه الهجمات خلّفت نحو 100 قتيل من عناصر قوات النظام والمدنيين، بينهم خبراء روس وأتراك”.

ويأتي ذلك في ظل تصعيد عسكري في إدلب وريفها من قبل قوات النظام السوري، وتقدمها في عمق المدينة ووصولها إلى الطرق الدولية.

وأدى تقدم قوات النظام في إدلب إلى صدام مع النقاط التركية بالمنطقة، بعد مقتل سبعة جنود أتراك بقصف للنظام.

وردت تركيا على مقتل جنودها بقصف مناطق لقوات النظام، بحسب ما أعلنه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

كما هدد أردوغان، أمس، بشن عملية عسكرية واسعة في إدلب في حال استمرار تقدم قوات النظام وحصارها نقاط المراقبة التركية في ريف إدلب.

وقال أردوغان، في كلمة له أمام حزب “العدالة والتنمية”، “قواتنا الجوية والبرية ستتحرك عند الحاجة بحرية في كل مناطق عملياتنا وفي إدلب، وستقوم بعمليات عسكرية إذا اقتضت الضرورة”.

وبررت روسيا مقتل الجنود الأتراك بأن القوات التركية لم تبلغ روسيا عن تحركاتها في إدلب، وتعرضت لقصف من قوات النظام في أثناء استهداف من وصفتهم بـ”الإرهابيين”.

وساد توتر في العلاقات بين الطرفين، واعتبرت الخارجية الروسية في بيانها أن تصاعد التوتر والعنف في إدلب أصبح يشكل خطرًا كبيرًا.

وأكدت الخارجية الروسية أنها تواصل التنسيق الوثيق مع تركيا وإيران بخصوص سوريا.

وتزامن ذلك مع إعلان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بأن وفدًا روسيا سيزور تركيا لمنافشة الوضع في إدلب.

وينتظر المواطنون في إدلب نتائج التفاهمات الروسية- التركية حول المنطقة، وسط تخوف من التوصل إلى اتفاق يكون على حسابهم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة