fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“التربية” تعلّق الدوام في مدارس ريف إدلب بسبب النزوح

أطفال نازحين من ريف ادلب الجنوبي الى ريف حلب ومن جديد يتجهزون للنزوح هربًا من القصف - 16 من كانون الثاني 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

علّقت مديرية التربية والتعليم في إدلب الدوام في مدارس بعض بلدات ومدن ريف المحافظة في شمالي سوريا، بسبب موجات النزوح الكبيرة التي تشهدها المنطقة.

ونشر المجمع التربوي في حارم التابع لمديرية التربية والتعليم في إدلب أمس، الجمعة 31 من كانون الثاني، تعليقه الدوام في مدارس مجمع حارم لمدة أسبوع بدءًا من اليوم، السبت 1 من شباط، وذلك بسبب إشغال هذه المدارس من قبل النازحين، وحتى يؤمَّن لهم مأوى آخر، بحسب البيان الموقّع من قبل مشرف مجمع حارم التربوي، فهد قاسم تعلب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن تعليق الدوام شمل أيضًا مدارس مدينتي سلقين وعزمارين لنفس المدة والسبب.

ووصل عدد النازحين نتيجة الحملات العسكرية الخمس التي شنها النظام وروسيا على منطقة “خفض التصعيد” في شمال غربي سوريا، منذ اتفاقية “سوتشي” الموقعة في روسيا في أيلول 2018، حتى 31 من كانون الثاني الحالي، إلى مليون و695 ألفًا و500 نازح.

وقتل 1992 شخصًا، بينهم 549 طفلًا، جراء الحملات، حسب بيان فريق “منسقو استجابة سوريا” الصادر أمس، الجمعة 31 من كانون الثاني.

اقرأ المزيد: نزوح أكثر من 1.6 مليون ومقتل 1992 شخصًا في إدلب منذ اتفاق “سوتشي” 2018

ووثق الفريق أعداد الضحايا والنازحين خلال الحملات العسكرية الخمس التي شنها النظام والقوات الروسية منذ تشرين الأول 2018 حتى الحملة العسكرية الحالية.

  • الحملة العسكرية الأولى- تشرين الأول 2018: قتل 31 مدنيًا بينهم 16 طفلًا، بينما نزح أكثر من 37 ألفًا و200 شخص.
  • الحملة العسكرية الثانية- كانون الأول 2018: قتل 39 مدنيًا بينهم 11 طفلًا، ونزح أكثر من 41 ألفًا و300 شخص.
  • الحملة العسكرية الثالثة- شباط 2019: قتل 1418 مدنيًا بينهم 382 طفلًا، ونزح 966 ألفًا و100 شخص.
  • الحملة العسكرية الرابعة- تشرين الثاني 2019: قتل 310 مدنيين بينهم 99 طفلًا، كما نزح نحو 382 ألفًا و500 شخص.
  • الحملة العسكرية الخامسة- كانون الثاني 2020: قتل 131 مدنيًا بينهم 41 طفلًا، ونزح حوالي 120 ألفًا من أهالي ريف حلب الغربي، و148 ألفًا و500 من ريفي إدلب الجنوبي والشرقي.

واتفقت كل من روسيا وتركيا على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في إدلب، في اللقاء الذي جمع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في مدينة سوتشي الروسية في 17 من أيلول 2018.

البيان الذي نشره مجمع حارم-31 من كانون الثاني (مديرية التربية)

البيان الذي نشره مجمع حارم-31 من كانون الثاني (مديرية التربية)



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة