fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

مشاكل برشلونة مستمرة وثورة لاعبين على كيكي سيتين

كيكي سيتين مدرب برشلونة (ماركا)

كيكي سيتين مدرب برشلونة (ماركا)

ع ع ع

كشفت هزيمة نادي برشلونة الإسباني أمام فالنسيا الإسباني، في 25 من كانون الثاني الحالي، عن عدة مشاكل لا يزال النادي الكتالوني يعاني منها.

وفتحت هذه المشاكل باب الانتقادات من الصحف الإسبانية لبرشلونة، بالإضافة إلى اتهامات وُجهت للاعبين بعدم الامتثال لقرارات كيكي سيتين.

برشلونة يفشل بالفوز للمرة السابعة خارج ملعبه هذا الموسم

صحيفة “SPORT” المقربة من برشلونة قالت، في 26 من كانون الثاني الحالي، إن حلم الفريق بنيل الألقاب لهذا الموسم “قد تدمر”، مشيرة إلى احتمال فقدان برشلونة صدارة الدوري الإسباني في حال حقق ريال مدريد التعادل أو الفوز أمام بلد الوليد.

واستطاع النادي الملكي خطف ثلاث نقاط ثمينة من بلد الوليد، بعد إحراز المدافع ناتشو هدف الفوز في الدقيقة 78 من عمر المباراة، ليتصدر الدوري الإسباني.

وأشارت الصحيفة إلى أن برشلونة فقد 18 نقطة خارج ملعبه هذا الموسم، بعد خسارته أربع مباريات وتعادله في ثلاث.

هذه الإحصائية تراها الصحيفة “مقلقة” بالنسبة لفريق أحرز لقب الدوري آخر موسمين، وفاز في تسع مباريات على أرضه وتعادل في واحدة كانت مع غريمه ريال مدريد، خاصة أن برشلونة خسر في الموسم الماضي ثلاث مباريات، في حين خسر في موسم 2017- 2018 مباراة واحدة فقط.

وأوردت الصحيفة خبرًا آخر قالت فيه إن لدى برشلونة 48 ساعة للتعاقد مع مهاجم بديل للأورغوياني المصاب لويس سواريز.

وأوضحت “SPORT” أن برشلونة مستمر بالمفاوضات مع فالنسيا لضم مهاجمه رودريغو مورينو.

كما قالت الصحيفة إن برشلونة يدرس خيارات أخرى، بينها مارتينيز مهاجم إنتر ميلان الإيطالي، ووسام بن يدر مهاجم موناكو، والغابوني أوباميانغ مهاجم أرسنال، وكافاني مهاجم باريس سان جيرمان.

الدراما مستمرة في برشلونة

من جهتها عنونت صحيفة “MARCA” الإسبانية أمس، بـ”الدراما مستمرة في برشلونة”.

ورأت الصحيفة أنه رغم تحقيق كيكي سيتين الفوز في أول مباراتين في الدوري وكأس الملك، لا يزال الفريق “بعيدًا عن الإقناع”، معتبرة أن الأمور لم تكن تسير على ما يرام تحت إدارة المدرب المقال فالفيردي، إلا أن الأمور مع كيكي تبدو “سيئة”، مشيرة إلى تصريحات المدرب الإسباني عقب الهزيمة مع فالنسيا.

وقال كيكي سيتين، في 25 من كانون الثاني الحالي، إن لاعبي برشلونة “لم يفهموا بعد نهجه والطريقة التي يريدهم أن يلعبوا بها” وهو العذر نفسه الذي قاله سيتين بعد التأهل الصعب أمام فريق يو دي إيبيزا ضمن منافسات كأس الملك.

واعتبرت الصحيفة أن المشكلة الرئيسة التي يعاني منها برشلونة هي عدم الاستفادة من الاستحواذ، وتمرير الكرة دون هدف واضح، بالإضافة إلى المشاكل الدفاعية التي يعاني منها الفريق.

وقالت الصحيفة إن تغييرات سيتين “لم تنجح حتى الآن، ورغم أن المدرب الجديد يحتاج إلى الوقت، إلا أن هذا الشيء تحديدًا ما لا يملكه الفرد في برشلونة”.

في حين اعتبرت الصحيفة، في 25 من كانون الثاني الحالي، أن برشلونة لا يزال هشًا، وهذه الهشاشة الواضحة منذ بداية الموسم لم تتغير، معتبرة الهزيمة أمام فالنسيا “اختبارًا فشل فيه الفريق ومدربه”.

وأشارت الصحيفة في مقال آخر إلى خمس مشاكل لم يستطع سيتين حلها إلى الآن، معتبرة أن هذه المشاكل نقاط ضعف لا يتحمل مسؤوليتها الفريق وحده.

أولى المشاكل التي أوردتها الصحيفة في تقريرها، هي غياب لويس سواريز بسبب الإصابة، مع تسجيل الأورغوياني 11 هدفًا هذا الموسم، حتى مع سعي برشلونة لتعويض غيابه، خاصة أن الفرنسي أنتونيو غريزمان لم يسجل سوى سبعة أهداف منذ بداية الموسم، ويحل في المركز الثالث في ترتيب هدافي الفريق، يليه مباشرة لاعب خط الوسط التشيلي أرتورو فيدال بستة أهداف.

المشكلة الثانية هي خط الدفاع، وأشارت الصحيفة إلى “الأخطاء الكارثية” لدى جيرارد بيكيه، بالإضافة إلى تراجع كبير في مستوى أومتيتي إلى جانب لينجليت.

وتتعلق المشكلة الثالثة بالجانب الدفاعي أيضًا، إذ أشارت الصحيفة إلى ضعف الجانب الأيمن في الفريق، معتبرة اللاعب الشاب فاتي ليس جيدًا في النواحي الدفاعية بقدر مهارته الهجومية.

البحث عن ميسي هو المشكلة الرابعة، وفي كل مرة يتعرض الفريق لمواقف معقدة في الهجوم يتم البحث عن ميسي وحده، ودونه لا ينجح الفريق في فك شيفرة دفاعات الخصم، وهو ما أدركته الفرق المنافسة واستطاعت إيقافه.

ودللت الصحيفة على ذلك بأن أي لاعب من برشلونة باستثناء ثلاثي الهجوم، إلى جانب فيدال، لم يستطع تسجيل أكثر من هدفين هذا الموسم.

وتتعلق المشكلة الخامسة والأخيرة بخط وسط الفريق وعملية التناوب بين اللاعبين، إذ لا يستطيع أرتورو فيدال اللعب بالطريقة التي يفضلها كيكي سيتين، وخيارات التناوب بين اللاعبين تبدو معقدة بحسب الصحيفة.

ثورة لاعبين مبكرة

وانتقلت صحيفة “AS” الإسبانية، في 26 من كانون الثاني الحالي، للحديث عن “عدم رضا لاعبي برشلونة عن تكتيك مدربهم الجديد”، معتبرة أن المباريات الثلاث، وتحديدًا الأخيرة أمام فالنسيا “عكست تواصلًا ضعيفًا” بين المدرب ولاعبيه.

وقالت الصحيفة إن عددًا من لاعبي برشلونة تذمروا بين شوطي المباراة من أسلوب لعب كيكي، مقررين الاعتماد على طريقتهم لا طريقته، وعلى سرعة نقل الكرة إلى عمق فالنسيا، رافضين وجود عدد كبير من اللاعبين في الخلف على أن يكونوا في الأمام.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة